تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الاحتلال يشن حملة اعتقالات في الضفة و يمعن في حصار غزة.. فلسطين: قرارات واشنطن المنحازة لإسرائيل باطلة ومرفوضة

وكالات - الثورة
أخبار
الأربعاء 8-8-2018
أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أن سياسات واشنطن المنحازة بشكل أعمى لـ كيان الاحتلال غير قانونية وغير إنسانية وتشكل انقلابا على أسس النظام الدولي ،

مشددة على أنها باطلة ومرفوضة ولن تتمكن من فرض أي حق للاحتلال في أرض فلسطين المحتلة .‏

وأوضحت الخارجية الفسطينية في بيان لها أن الإدارة الأمريكية تحاول استكمال ما بدأ به بلفور بوعده المشؤوم من خلال تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين عبر استهدافها المباشر لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» وما ترمز إليه من اهتمام وقرارات دولية شاهدة على النكبة والظلم التاريخي الذي حل بالشعب الفلسطيني ، مدينة ما نقل عن مسؤول في البيت الأبيض حول المساعدات الأمريكية المقدمة إلى الأونروا وحديثه عن ضرورة تغيير تفويضها وبينت أن هذه التصريحات امتداد للحملة الأمريكية الصهيونية الهادفة بالأساس إلى تصفية القضية الفلسطينية لفرض حل من جانب واحد وفقا لمصالح الاحتلال.‏

وكانت صحيفة هآرتس الصهيونية ذكرت أمس الأول أن مسؤولا في البيت الأبيض دعا إلى تغيير تفويض الأونروا بعد أن اعتبر أنها أدت إلى استمرار وتفاقم أزمة اللاجئين ويأتي ذلك بعد أيام من كشف مجلة» فورين بوليسي» الأمريكية عن رسائل بريد إلكتروني كتبها كبير مستشاري الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر تدعو إلى إنهاء عملها.‏

من جهة أخرى وفيما يتعلق بإجراءات الاحتلال التعسفية بإحكام الحصار الجائر على قطاع غزة أوضحت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن الاحتلال لا يزال يمنع دخول ١٠٠٪ من المواد الخام اللازمة لتشغيل مصانع القطاع المحاصر وذلك ضمن سياسة الخنق الاقتصادي ، وبينت أن انهيار المرافق الحياتية والاقتصادية في غزة وصل للمرحلة الأخيرة نتيجة استمرار الإجراءات والاعتداءات الصهيونية وإغلاق معبر كرم أبو سالم لليوم الـ27 على التوالي واحتجاز آلاف الشاحنات المحملة بالبضائع ما يعني تلفها وخسارة أصحابها.‏

وشددت اللجنة على أن ٨٠٪ من مصانع غزة في حكم المغلق وما تبقى من بعض المصانع مهددة بالإغلاق في المرحلة المقبلة لتنضم لمئات المصانع والورش التي أغلقت أبوابها منذ فرض الحصار، مؤكدة خطورة وعدم قانونية الإجراءات الصهيونية وأنها تشكل خرقا فاضحا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وترتقي للعقوبة الجماعية ومخالفة لكل الاتفاقيات الموقعة مع السلطة الفلسطينية خاصة اتفاق تشغيل المعابر، ودعت اللجنة المجتمع الدولي للضغط على الاحتلال للتراجع عن إجراءاته وخطواته ضد غزة وصولا إلى رفع الحصار بشكل كامل عن القطاع وفتح جميع المعابر المغلقة منذ عام 2006 إلى جانب فتح ممر آمن يربط غزة بالضفة الغربية وتشغيل الممر البحري كخطوة عملية أولى نحو بناء ميناء غزة البحري والشروع في إعادة إعمار مطار غزة الدولي تمهيدا لتشغيله.‏

وفيما يخص الأسرى الفلسطينيين فقد أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أمس ارتفاع عدد الأسرى المرضى القابعين في مستشفى الرملة إلى 19 أسيرا يعانون من ظروف صحية بالغة السوء والصعوبة فالمرضى هناك يعانون من سياسة الإهمال الطبي المتعمد حيث انعدام الخدمات الطبية والصحية وعدم تشخيص الحالات المرضية وانعدام تقديم العلاجات والأدوية اللازمة لهم ومساومة الأسرى على العلاج وتقديم المسكنات والمنومات.‏

وتعتبر الحالات المرضية القابعة بالرملة الأصعب في السجون فهناك المصابون بالرصاص والمعاقون والمشلولون والمصابون بأمراض وأورام خبيثة ومن المماطلة في الاستجابة لطلبات الإفراج المبكر لأسباب صحية والتي يتقدم بها المحامون الفلسطينيون إلى اللجان المختصة التابعة للاحتلال بهذا الشأن.‏

وحول الأسرى الأطفال حكمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فيما يسمى محكمة سالم العسكرية أمس بالسجن على الأسير الطفل قاسم أبو بكر من بلدة يعبد جنوب غرب جنين بالسجن 18 شهرا. وذكر ذوو الأسير الطفل أن قوات الاحتلال لم تكتف بالحكم الجائر بل فرضت غرامة مالية عليه بقيمة 5 آلاف شيغل.‏

يشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل في سجونها نحو 350 طفلا فلسطينيا دون سن الثامنة عشرة، يعيشون ظروف اعتقال صعبة تفتقر إلى أدنى معايير حقوقهم كأطفال التي تكفلها الشرائع والقوانين الدولية وفقا لمؤسسات تعنى بشؤون الأسرى. ميدانيا شنت قوات الاحتلال فجر أمس حملة اعتقالات ومداهمات طالت منازل فلسطينية في الضفة المحتلة.‏

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت خلال عمليات المداهمات والتفتيش للمنازل 9 فلسطينيين من مختلف مدن وقرى الضفة .‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية