تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


إثبات جديد على ضلوع العدو الإسرائيلي بالعمل الإرهابي.. نيويورك تايمز: «الموساد» يقف وراء جريمة اغتيال العالم السوري إسبر

وكالات - الثورة
صفحة أولى
الأربعاء 8-8-2018
أسلوب الاغتيالات، وتماهي الأهداف بين العدو الإسرائيلي والتنظيمات الإرهابية في سورية ليس جديداً، فأصابع الكيان الصهيوني تظهر بوضوح

في مجمل جرائم الاغتيالات للكفاءات العلمية والأدمغة السورية والعربية على حد سواء، في سياق محاولاته لإحباط كل محاولة للنهوض العلمي الكامل والشامل وضرب كل تفوق علمي أو عسكري أو أمني بكل الأساليب والوسائل.‏

وفي تأكيد جديد على ضلوع العدو الإسرائيلي في جريمة اغتيال الدكتور عزيز إسبر مدير مركز البحوث العلمية، باستهداف سيارته بعبوة ناسفة في منطقة مصياف بريف حماة الغربي رجحت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن يكون جهاز الاستخبارات الإسرائيلي «الموساد» هو من ارتكب جريمة الاغتيال.‏

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في وكالة استخبارات بمنطقة الشرق الأوسط لم تكشف عن هويته قوله إن جهاز الموساد هو من قام بزرع المتفجرات داخل سيارة العالم السوري، مشيراً إلى أن هذه هي «المرة الرابعة على الأقل خلال ثلاث سنوات التي تغتال فيها إسرائيل مهندساً مختصاً في مجال الأسلحة على أرض أجنبية».‏

وصرح المسؤول المذكور بأن الاتهامات للاستخبارات الإسرائيلية كانت قائمة على أساس جيد، مضيفاً أن جهاز «الموساد» كان يتعقب إسبر لفترة طويلة.‏

وذكرت الصحيفة أن رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي وحده المخول بالموافقة وإعطاء التصريح لجهاز الموساد بتنفيذ عمليات الاغتيال.‏

هذا وقد تفاخر مسؤول الكيان الصهيوني بجريمة الاغتيال، حيث رحب ما يسمى وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس أمس بجريمة اغتيال إسبر، لكنه رفض التعليق على التقارير التي تؤكد أن إسرائيل كانت وراء اغتياله.‏

يشار إلى أن جريمة اغتيال الدكتور اسبر جاءت لتكمل جرائم العدو الإسرائيلي والأميركي الذي استهدف أكثر من مرة عبر العدوان المباشر مؤسسة البحوث العلمية السورية باعتبارها صرحاً علمياً رائداً في سورية ولتبرهن من جديد ضلوع العدو الإسرائيلي بشكل مباشر أو غير مباشر في مسلسل اغتيال الكفاءات العلمية السورية الذي بدأ عام 2012 باستهداف الإرهابيين الدكتور نبيل زغيب مع عائلته والمخترع السوري الشاب صاحب الـ 100 براءة اختراع عيسى عبود قبل أن تمتد يد الإرهاب لاستهداف العديد من الأطباء والصحفيين والمهندسين والخبراء في أنحاء مختلفة من البلاد.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية