تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


...تحت أقدامكم سقط المحال

مجتمع
الخميس 2-8-2018
رفيق الكفيري

متسلحا بشرفه العسكري ، يقف إلى جانب الشعب الأبي ويحميه من الإرهاب والإرهابيين ، ويشكّل السياج الحصين للوطن ،

عقيدته وطن ... شرف ... إخلاص انه الجيش العربي السوري حامي الديار ودرع الوطن الحصين .‏

إن الأمم لا تقاس بما لديها من ثروة ومال ولا بما فيها من سحر وجمال بل بما تمتلك من عزم ورجال وارث رائع في عشق الأوطان والذود عنها عقيدة ومسلكا وخلقا وهذا هو حال جيشنا العربي السوري الباسل عبر تاريخه ونضالاته ،‏

حماة الأرض والعرض، لم تتركوا معركة من معارك الشرف والعزة والكرامة إلا وخضتموها في سبيل عزة الأمة وشموخها وكرامتها وتحرير أراضيها المغتصبة، يا من حملتم أرواحكم على أكفكم عندما سمعتم صوت الوطن يناديكم فتألقت في قلوبكم محبة الوطن واضعين نصب أعينكم الشهادة أو النصر.. والشهادة أولاً لأنها الطريق إلى النصر فقدمتم أغلى ما تملكون ليهنأ الوطن بالأمن والاستقرار.‏

فسهول الوطن وجباله وأنهاره ووديانه وسنابل القمح وأشجار السنديان والزيتون وحقول الكرمة وكل بقعة من بقاع الوطن تروي حكايات وملاحم البطولة والفداء التي تسطرونها كل يوم من أجل الحفاظ على وحدة وسيادة وكرامة واستقلال الوطن.‏

بواسل جيشنا الغر الميامين على أقدامكم سقط المحال وتحتها سحق الإرهاب والإرهابيين، إليكم يا من أقسمتم أن تكونوا نسوراً في السماء وأسوداً على الأرض، ويا من حرصتم على صيانة استقلال سورية وترابها والدفاع عنها وتقديم أغلى ما تملكون من أجل عزتها وشموخها واينما كنتم وحيثما وجدتم يكون النصر المؤزر فانتم مصدر عزنا وبكم نفاخر العالم .‏

في عيدكم الأغر كل عام وأنتم على قمم المجد تتربعون وفي القلوب والذاكرة تسكنون، في عيدكم يا حماة الديار يا أحفاد يوسف العظمة ،والشيخ صالح العلي ،وإبراهيم هنانو، وسلطان باشا الأطرش... أيها الأباة أصحاب الجباه المرفوعة تعجز الكلمات عن وصف بطولاتكم فأمام بسالتكم تنحني الهامات إجلالا وإكبارا تقديرا لتضحياتكم في سبيل الوطن يا رجال الشمس عليكم سلام ، كل عام وانتم بخير والمجد لكم وللوطن وقائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية