تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


فرصـــة لتلاقــــح الفكــــر والثقافـــــة والفـــــن

ثقافة
الخميس 2-8-2018
فاتن أحمد دعبول

بدهي أن يكون معرض الكتاب فرصة لاقتناء الكتب المهمة، وفرصة أخرى للاطلاع على أحدث الإصدارات التي كانت دور النشر في تنافس حقيقي لعرض منتجها من الإبداع والتأليف في مجالات العلوم والآداب كافة.

ولكن اللافت في معرض هذا العام أن يتحول إلى مهرجان حقيقي للفرح ولقاء الأصدقاء والأحبة سواء على الصعيد المحلي أو العربي، فكما المحبة تجمع الناس على مائدة الوطن، كذا الثقافة والفكر يجمع على مائدة التحدي للإرهاب ونبذ الجهل وظلمة التعصب في سعي حثيث لانتصار إرادة الحياة على الموت والدمار وإلغاء الآخر.‏

تتويج للانتصارات‏

ويبين د. نضال الصالح رئيس اتحاد الكتاب العرب أن معرض هذا العام يمتلك بلاغته الخاصة به لعدة أسباب وفي مقدمتها أنه يأتي تتويجا لانتصارات جيشنا العربي السوري في غير مكان من الجغرافية السورية لنؤكد من خلال هذا المعرض أن الرصاصة والكلمة صنوان في معركة المواجهة مع أعداء الحياة.‏

وأضاف: معرض الكتاب تثمين للحياة بمواجهة الموت الذي أراده أعداء سورية لسورية، ونحن في اتحاد الكتاب العرب هذا العام وقد حزنا على مساحة أكثر اتساعا وهذا شرف نعتز به ونفخر، نقدم عددا كبيرا من الإصدارات والعناوين والدوريات الجديدة، على الرغم من أنه لايمثل طموحاتنا في اتحاد الكتاب العرب ولكننا نستطيع أن نقول :إننا نقدم عناوين تمتلك قيمتين، أولها: قيمة ثقافية عالية من جهة، وقيمة تسويقية من جهة ثانية، وهذا مايطمح إليه أي ناشر، وليس الناشر فقط الذي ينتمي إلى مؤسسة رسمية.‏

ونحن في اتحاد الكتاب العرب حرصنا في أن تكون مطبوعاتنا تحقق هاتين القيمتين، والعناوين التي نقدمها للقراء في هذا العام تحقق هاتين القيمتين.‏

وتوجه بدوره بالتحية للذين نظموا المعرض ومن قام على شؤونه وكان لهم فضل حقيقي في أن يبلغ المعرض ويصل إلى ماهو عليه هذا العام.‏

تجربة جديدة‏

ومن مركز دمشق للأبحاث والدراسات يقول هامس زريق مدير عام النشر الاليكتروني : إن المركز ينتج المعرفة ويصدرها على شكل أبحاث الكترونية، ويوزع بروشوراً لعرض وشرح أعمال المركز.‏

والمركز تجربة جديدة في دمشق، لذا حرصنا على المشاركة وخصوصا أن المعرض هذا العام له خصوصية في ازدياد عدد دور النشر العربية والمحلية قياسا للأعوام السابقة، والحماس واضح لدى المشاركين، واللافت اهتمام القائمين على المعرض ليكون المعرض هذا العام في حلة جديدة وأكثر رونقا ليعبر عن حالة فرح يعيشها السوريون جميعا.‏

ولايختلف اثنان أن إقامة المعرض في هذه المرحلة له أهميته ويشكل قيمة مضافة ورسالة للعالم أن إرادة الحياة تنتصر، والثقافة والعلم هم أداتنا لمحاربة الجهل والإرهاب، وخصوصا أننا جميعا ندرك أن حربنا كانت ثقافية إعلامية.‏

صورة مشرقة‏

وعن مشاركتها تقول عبير عقل مدير دار عقل للنشر وممثلة مؤسسة نيو إيرا الدانمركية:‏

نشارك باسمنا المباشر دار عقل وتمثيل مباشر «لنيو إيرا» وهذا يشكل دعما كبيرا للمشاركة في معرض مكتبة الأسد في وقت لاتزال المشاركة الدولية محدودة إلى حد ما، ونتمنى أن تتسع المشاركات الدولية وخصوصا بعد تحقيق النصر والأمان لسورية.‏

ودار عقل تنشر الكتب ضمن خمسة اتجاهات: أبحاث ودراسات أكاديمية بمختلف الموضوعات، اتجاه أنجلينا، نادي الطفولة وهو ينشر كتب الأطفال والناشئة، اتجاه لآلىء الأدب العالمي وينشر الكتب المترجمة من الأدب العالمي وقصة ورواية وشعر ومسرح من لغاتها الأصلية، واتجاه عبير الأدب العربي وينشر إنتاج الكتاب السوريين والعرب، واتجاه إرادة، تمكين، تطوير، وهو يتم بالتنمية البشرية وتطوير الذات والطاقة الإيجابية.‏

ومؤسسة نيو إيرا معظم إصداراتها عبارة عن برامج في التنمية البشرية وتطوير الذات وهي تطبع كتبها بمختلف اللغات ونحن نختار اللغة العربية لنحضرها إلى سورية.‏

وتضيف: من الهام جدا إقامة معرض مكتبة الأسد على أرض مكتبة الأسد الوطنية للارتباط الوثيق بين المكتبة كصرح وطني له عمق كبير في أنفسنا وبين هذا المنتج الحضاري الذي يكرس مفهوم الثقافة والعلم كحاجة عليا للبشرية.‏

ونحن نشارك في هذا المعرض لأجل توثيق الصورة التي سيتم نقلها من سورية، والحديث عن دمشق وعراقتها وتحديها لكل أشكال القتل والتدمير، والمعرض رسالة للعالم مهمة جدا لإرادة الحياة عند السوريين.‏

تحديد الفترة .. ولكن !‏

تهتم الشركة السورية لتوزيع المطبوعات بإصدارات مركز الوحدة وكتب الأطفال، كما أنها تعنى بالكتب السياسية والثقافية وتنشئة الطفل وكتب البيئة.‏

يقول شريف إبراهيم : يضم الجناح هذا العام 600 عنوان، بينما تضم المؤسسة حوالى 5000 عنوان، وهي تخصصية في معظمها تتوجه إلى طلاب الجامعات وطلاب الدراسات العليا، لأن الكتب متنوعة وتقدم المعلومات للاختصاصات كافة، فهي من الأهمية بمكان لأنها تتوجه إلى شريحة كبيرة من الطلاب.‏

ولكن ثمة عائق في مشاركة هذا العام، بسبب تحديد فترة طباعة الكتاب منذ العام 2009 إلى الآن رغم أن الكتب في معظمها يعاد طباعتها أكثر من مرة، لكن رغم ذلك يمنع عرض النسخ القديمة، ماشكل معاناة حقيقية للكثير من دور النشر.‏

ثقافة شاملة‏

ومن اللافت أن يتوجه بعض الفنانين لارتياد المعرض والاطلاع على أحدث الإصدارات التي تغني معارفهم وتكون فرصتهم لملامسة الوقائع ميدانيا، مايؤكد محاكاتهم للمشهد الثقافي وتوجه الناس لهذا الصرح الكبير.‏

تقول الفنانة رهام عزيز وهي كاتبة وشاعرة: إن الكتاب يشكل جزءا هاما من حياتنا، والمعرض يرتبط في ذاكرتنا منذ الطفولة، ولايختلف اثنان أن هذا المعرض يؤكد استمرارية العراقة والحضارة التي ننتمي إليها، ولطالما كنا السباقين في العلوم والآداب كافة، ويبقى للكتاب طقوسه ولن يستطيع الكتاب الإلكتروني مزاحمته على مكانته.‏

ويتميز الفنان السوري بسعة ثقافته المتنوعة، وهذا مانلحظه في الكثير من الأعمال واللقاءات، فقد استطاع الفنان السوري أن يمتلك ناصية الكلمة، كما امتلاكه ناصية الأداء الفني الاحترافي والألق الحضاري في المحافل كافة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية