تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


حــدث ثقـافي متميـز..

ثقافة
الخميس 2-8-2018
عمار النعمة

مارأيناه في معرض الكتاب ليس مشهداً غريباً بالنسبة لنا, فهاهي دمشق عادت لتحتضن أبناءها من كل حدب وصوب تحت جناح مكتبة الأسد بدمشق.

كان مساء دمشق يصدح بالكلمة الناطقة بالحق, بالإنسانية التي ولدت في كنفها, بالحب في محيط ساحة الأمويين المزهوة بالياسمين الدمشقي.‏

نعم.. يحق لسورية أن تحتفل بانتصارها على الفكر الظلامي, ويحق للسوريين التفاخر بهذا الانتصار وهذا الصمود الذي لم يعرفه أحد من قبل.‏

معرض الكتاب في دورته الثلاثين حدث سوري بامتياز, يتجدد كل عام بنبض السوريين وجذورهم العابقة بعطر الأبجدية الأولى واللون الأول والنوتة الموسيقية الأولى.‏

هو ليس ترفاً بل ضرورة, هو حضارة سورية صنعها السوريون عبر سنوات طويلة من الكد والتعب والاجتهاد والمثابرة تمجيداً للثقافة والفكر والحياة.‏

أيام بهية سنعيشها مع الحدث, ومع التظاهرة المهمة التي لن تختفي لطالما هناك من يحرس الكلمة ويخاف على وجودها, حراس الضوء ومعاندو الظلمة في وجه الجهل.‏

نجتمع اليوم في رحاب المكتبة وكلنا أمل بأن القادم أجمل, كيف لا ونحن نقرأ النصر جلياً فوق رؤوسنا, إنه نصر رجال الجيش العربي السوري الواقفين كالراسيات من الجبال.. أكثر من 200 دار نشر مشاركة, و45% زيادة في مساحات العرض وسيرافق ذلك 70 حفل توقيع كتاب, ومهرجان سينما والكثير من الندوات الثقافية والفكرية الأمر الذي سينعكس إيجاباً على كل من يزور المعرض...‏

مرحبا بمن شارك, وبمن جاء إلى دمشق العروبة حاضنة العرب منذ فجر التاريخ وحتى اليوم, مرحباً بأحضان مكتبة الأسد وساحة الأمويين وسيفها الشامخ.. مشهد يعبر عن انتصار سورية, ويقدم المعنى الحقيقي لإرادة الحياة بل إرادة السوريين التي قهرت مخططاتهم ومؤامراتهم الكبرى.‏

مجتمع يقرأ.. مجتمع يبني... اليوم... وكل يوم... سورية أمنا بخير.‏

ammaralnameh@hotmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية