تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


قد التحدي!!

الكنز
الخميس 2-8-2018
هناء ديب

عندما يكون الانطباع الأول الذي رسم على وجه كل مواطن وصله خبر تخصيص الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء بكاملها والتي عادة ما تتجاوز بوقتها الساعات الخمس لوضع آليات عملية لمكافحة الفساد ابتسامة صفراء غير مبالية ترافقها عبارات النقد اللاذعة والمشككة بصحة وجدوى كلام ساقته جل الحكومات السابقة والحالية وبقي بطور الشعارات.

ففي هذا تأكيد على أن جدار البعد والجفاء والثقة المهزوزة يزداد ارتفاعاً وبعداً بين الشارع السوري وكل صاحب قلم أخضر حتى وصلنا لمرحلة بات أي توجه مهما حمل من جدية وإجراءات داعمة عملية على الأرض يقابل بهذا الكم من التجاهل والاستخفاف، كيف لا وكم الأذى والتخريب الكبيرين الذي نجم عن ممارسات وتجاوزات الفساد والفاسدين في مختلف مواقع الدولة طال الجميع دون استثناء.‏

نعم ياسادة اتسع الخرق على الراتق كما يقال بأمثالنا الشعبية ولم يعد بالإمكان ذر الرماد بالعيون والحكومة أول من يدرك ويتلمس هذه الحقيقة الواضحة جراء سيل الانتقادات والاتهامات التي تتعرض لها يومياً من الناس .‏

وجاءت التوجيهات والتغطية من الجهات العليا بأن الوقت قد حان للمواجهة وتحمل المسؤوليات من الجهات التنفيذية وغيرها لمكافحة الفساد فدقت الحكومة ناقوس الخطر وأعلنتها حرباً لا هوادة فيها على الفساد والفاسدين ومن يدعمهم ولنضع تحت هذه الكلمة الأخيرة عشرة خطوط لأنها المسبب الأول في إيصال العديد من الفاسدين لمواقع القرار وتعزز الحكومة قرارها بأن الضرب هذه المرة سيبدأ من رأس الهرم نزولاً للقاعدة لأن من يستغل ظرف البلد في مواجهتها لأخطر حرب تشن عليها لتحقيق مكاسب شخصية على حساب مصلحة الوطن في وقت تدفع الدماء الغالية لصون الوطن لا مكان له في مرحلة البناء القادمة لسورية بكل المجالات .‏

أمام ما تقدم لا يمكننا إلا أن ننظر بجدية وتفاؤل لما ألزمت الحكومة نفسها به أمام الرأي العام السوري من جملة إجراءات تنفيذية منتظرة ومفاجئة وخلال أيام قليلة لتأكيد عزمها المضي قدما بمكافحة الفساد وما يؤكد هذه الجدية تداعي الوزراء بعد الجلسة مباشرة للاجتماع مع معاونيهم والمديرين المركزيين لبلورة رؤية مكتوبة حول مشروع مكافحة الفساد ورفعها للمجلس خلال أسبوع لتشكل صيغة نهائية لوثيقة وطنية تعتمد بالتصدي لهذه الظاهرة.‏

والأيام القادمة ستكون هي الفصل في مدى قدرة الحكومة على خوض غمار هذا التحدي الكبير وتحقيق نتائج ملموسة منه على الأرض أو الخسارة التي لا يتمناها أحد.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية