تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


اليونسيف تدين الحرب الوحشية على اليمنيين.. بالأدلة ..عسكريون أميركيون يديرون عمليات العدوان

وكالات - الثورة
أخبــــــــــار
الخميس 2-8-2018
يواصل العدوان الأمريكي السعودي استهداف المواطنين في المحافظات اليمنية ما أدى إلى استشهاد وإصابة سبعة وجرح اثنين آخرين جراء استهداف طيران العدوان لمكتب الإرشاد الزراعي بمحافظة الحديدة وشن طيران العدوان ثلاث غارات على المجمع الحكومي في مديرية الزيدية

و أربع غارات جنوب مديرية الدريهمي غارتين على مديرية الصليف ماأدى الى اضرار مادية كبيرة وشن طيران العدوان غارة على منطقة الأعبوس بمديرية حيفان في محافظة تعز وغارتين على مديرية صرواح بمحافظة مأرب .‏

على المعقل الآخر نفذ الجيش اليمني واللجان الشعبية اليمنية عملية نوعية تمكنوا خلالها من السيطرة على عدة تباب في نجران.‏

وأفاد مصدر عسكري يمني أن وحدات الجيش اليمني قنصت اثنين من مرتزقة آل سعود ا شرق جبل الدود بجيزان كما أفاد المصدر ذاته عن تدمير طقم عسكري محمل بالمرتزقة شرق موقع جحفان بعبوة ناسفة وأكد المصدر ذاته أن مدفعية الجيش واللجان استهدفت تجمعات المرتزقة في موقع العمود وقبالة جبل الدود.‏

من جانبها كشفت مصادر اعلام يمنية عن صور مسربة لتجمع ضباط أمیركيين بداخل غرف عمليات العدوان الأمريكي السعودي في جبهة الساحل الغربي بالیمن إلى جانب عدد من الضباط مشيخة الإمارات ويرى مراقبون ان هذه الصور تمثل دليلا جديدا لدعم وتدخل واشنطن بشكل مباشر في العدوان على اليمن بهدف احتلاله ونهب ثرواته تحت مزاعم ما يسمى بالشرعية،‏

كما تنعكس حرب العدوان على أصحابها بما لايرغبون حيث تشهد مملكة آل سعود انهيارا كبيرا في اقتصادها بسبب العدوان الوحشي على اليمن وبلغت تكلفة الطائرات التي استخدمت ضد الشعب اليمني الى 230 مليون دولار شهريا حيث تبلغ تكلفة صواريخ الباتريوت 3 ملايين دولاراضافة الى نفقات قمرين اصطناعيين ما يعادل 5.5 مليار دولار خلال 3 سنوات ليصل العجز في موازنة آل سعود يقدربـ 52 مليار دولار ضمن ميزانيتها الجديدة.‏

من جهتها دعت اليونيسيف إلى وقف فوري للهجمات الوحشية على مرافق المياه والبنية التحتية المدنية في اليمن مؤكدة أن الحرب العدوانية تسلب المستقبل من أطفال اليمن وأعلنت المنظمة اليونيسيف في بيان صحفي إن الهجمات العدوانية التي يشنها التحالف الغاشم على منازل اليمنيين العزل وبالأخص على المرافق الخدمية غير مقبولة وغير إنسانية وتخالف القوانين الدولية .‏

وأشارت المنظمة الى ان الهجوم العدواني المتكرر على البنية التحتية المدنية في الحديدة يشكل تهديداً مباشراً لبقاء مئات آلاف الأطفال وعائلاتهم على قيد الحياة لافتة إلى أن اليمن يواجه نقصاً حادّاً في مياه الشرب ولفتت المنظمة أن الهجوم الوحشي على البنية التحتية للمياه يقوض الجهود المبذولة لمنع تفشي الكوليرا مجددا في اليمن وبينت أن مستودعاً تدعمه اليونيسيف يحتوي على مؤن تشمل مستلزمات تعقيم وإمدادات تتعلق بالمياه تعرض للقصف الجوي كما تعرضت محطة مياه واقعة في منطقة الميناء تزود الحديدة بالمياه للقصف.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية