تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


عون يؤكد أن الجيش اللبناني الحصن المنيع لمواجهة العدو الإسرائيلي.. شخصيات لبنانية:الجيش العربي السوري يخوض معارك الشرف نيابة عن الأمة العربية

بيروت
الثورة
صفحة أولى
الخميس 2-8-2018
يوسف فريج

أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون أن المؤسسة العسكرية ستبقى الحصن المنيع للبنان في مواجهة العدو الإسرائيلي والإرهاب التكفيري.

وقال عون في كلمة له بمناسبة عيد الجيش اللبناني الثالث والسبعين: إنه كلما نذر أبناء الجيش اللبناني ضباطا وأفرادا أنفسهم للذود عن أرضنا ارتقوا بلبنان وشعبه إلى مراتب عليا من الانتصار على من يتربص بنا شرا، مؤكدين الوفاء للوطن موضحا أن اللبنانيين واثقون بأن مراكمة هذا الإرث الذي تحمله المؤسسة العسكرية ستثمر مستقبلا من قوة نستمد منه للبنان بقاء له جذور وهوية وحضور.‏

بدوره أكد قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون أن السنوات الماضية حملت العديد من التغيرات والأحداث والمحطات لكن حقيقة لامعة برزت فلم ينل منها تعاقب الأيام ولا خطورة التحديات هي حقيقة أن لبنان ينهض بعد كل محنة ويتجاوز كل تجربة يخوضها فيخرج أقوى وأصلب ويمضي أبناؤه أكثر ثقة وإيمانا بوطنهم. وشدد على أن الجيش اللبناني سيظل حامي لبنان ورسالته الإنسانية الجامعة في وجه العدو الإسرائيلي والخطر الإرهابي.‏

من جانبه اكد الامين العام للتجمع العربي والاسلامي الدكتور يحيى غدار انه بالأمس القريب كان أبطال الجيش يضيفون إنجازاً جديداً الى سجلهم الوطني الناصع، من خلال القضاء على آخر بؤر الارهاب في الجنوب السوري وقال: «في عيد الجيش نستذكر شهداء جيشنا الأبرار الذين قضوا من اجل سورية وحفظها من الأخطار سواء بمواجهة العدو الصهيوني في جنوب سورية أو في مواجهة العدو الإرهابي التكفيري، وها هي دماء العسكريين الشهداء «تزهر انتصاراً على الإرهاب، الذي تم سحقه على أيدي أبطال جيشنا العقائدي الباسل».‏

من جهته جدد عضو هيئة الرئاسة في حركة “أمل” اللبنانية خليل حمدان التمسك بخيار المقاومة ومعادلة الجيش والشعب والمقاومة لمواجهة التهديدات والاعتداءات الإسرائيلية على لبنان. وقال حمدان خلال استقباله السفير الإيراني الجديد في لبنان محمد جلال فيروزنيا: إن وحدة المسار في مواجهة الاستكبار العالمي والتمسك بحقنا المشروع لتحرير أرضنا المغتصبة هي ما يربطنا بإيران ونهجها المقاوم.‏

من جهته قال فيروزنيا: نسعى خلال الفترة المقبلة أن نعمل سويا على الارتقاء بالعلاقات الأخوية بين لبنان وإيران في المجالات كافة والتي تصب في خدمة المصلحة العليا للبلدين.وأكد فيروزنيا وقوف بلاده إلى جانب لبنان في كل المراحل وعلى جميع المستويات ودعم المقاومة سواء في لبنان أو في أي مكان من المنطقة.‏

بدوره أكد تجمع العلماء المسلمين في لبنان أن نصر سورية على الإرهاب بات قريباً جدا مع توالي الانتصارت التي يحققها الجيش العربي السوري على الإرهابيين. وأشار التجمع في بيان له أمس إلى أن نهاية الإرهابيين في سورية قريبة جدا وخاصة بعدما قضى الجيش العربي السوري على فلولهم في الجنوب السوري حيث كان الإرهابيون يحصلون على الدعم الكامل من العدو الإسرائيلي. ولفت التجمع إلى أن الاحتفال بعيد الجيش في سورية ولبنان في يوم واحد هو دليل إضافي على وحدة المصير بين هذين البلدين الشقيقين اللذين كانا دائما شعبا واحدا في دولتين”، داعيا إلى “تنسيق ميداني عال بين الجيشين العربي السوري واللبناني للحفاظ على أمن الحدود التي تمتد على مساحة طويلة من وطننا العزيز.‏

من جانبه أكد الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان نعمان شلق أن الجيش العربي السوري يخوض معارك الشرف بالنيابة عن الأمة العربية بأسرها ويسطر آيات العز والصمود.‏

وقال شلق في بيان له بمناسبة عيد الجيش: إن الجيش العربي السوري يصنع تاريخ الامة المجيد ويكتب بالدم انتصاراته على الإرهاب الصهيوتكفيري، مشددا على أن سورية تقف الآن بفضل هذه التضحيات على ابواب الاحتفال بالنصر الكبير على الإرهاب وداعميه.‏

كما اكد رئيس تيار صرخة وطن جهاد ذبيان أن الجيش السوري يستكمل الانتصار في القضاء على فلول الإرهابيين وتحرير الأرض من عصابات الإرهاب والتكفير التي عاثت فسادا على مدار سبع سنوات. كما أكد ذبيان أن قدر الجيشين اللبناني والسوري أن يخوضا معركة الوجود معاً بوجه الأعداء الذين يتهددون لبنان وسورية.‏

وفي السياق ذاته هنأ أمين عام جبهة البناء اللبناني زهير الخطيب «الجيش اللبناني في عيد تأسيسه مع توءمه الجيش العربي السوري وأضاف: إن «كان ثبات الجيش العربي السوري لسبع سنوات في مواجهة الحرب الكونية على سورية قد حمى دولتها ووحدة أراضيها فإن وطنية وشجاعة الجيش اللبناني عناصر وقيادة وإن بقلة عدته وعديده قد مكنته من التصدي للمخططات الحدودية للعدو الصهيوني وفي هزيمة خلايا الاٍرهاب فكراً وتنظيمات وبالتالي ردع الفتنة التي خُطط لها في الداخل أو تلك التي أطلت من الشرق.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية