تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


قيامــة وطـــن

رؤيـــــــة
الأربعاء 28-3-2018
عمار النعمة

هي أيام مزدهرة بحق, أيام زينتّها انتصارات, أبطالها هم رجال الجيش العربي السوري.

هذا العام لم يكن ربيعنا عاديا... بل كان معطراً بدماء الأبرار والقديسين على هذه الارض, كان معبّداً بالكبرياء والصمود والعزة.... سبع سنوات مضت وعبير الدم الطالع من أوردة الشهداء يشعل ألقاً ونوراً ليكتب تاريخ سورية من جديد.‏

في جمعة الآلام التي نعيشها هذه الأيام لن نتألم لأننا ننتظر قيامة السيد المسيح, فدمشق التي زرع فيها حبه ومشى على شارعها المستقيم ها هي تتعافى من جراح بالغة, دمشق وأهلها يشعلون الشموع ويرفعون الصلوات من الجامع الأموي إلى كنيسة حنانيا مؤمنين أن الحق لابد من أن يعود لأصحابه....‏

انتظرنا طويلاً قيامة الوطن من حرب لاتعرف الرحمة, وها هو قد قام وفعلها كما وَعَدَنا منذ اللحظة الأولى, وعاد ليحضننا من جديد في ربوعه وبين اشجار غوطته...‏

إنها سورية التي تعرضت لأكثر من غزو لكنها عادت قوية منيعة أكثر مماكانت عليه, إنهم السوريون الذين لم يعرفوا يوماً الخنوع بل كانوا النخيل والياسمين والأبطال والضوء الذي أنار العالم.‏

مانراه هذه الأيام ورغم الألم المحيط بنا منحنا الأمل والطمأنينة بماهو قادم، منحنا الإصرار على مواصلة هذه الحياة دون أن ننتظر ما تخبئه لنا, بل بما نحن نخبئه لها في رحلة عمرنا المستمرة.‏

في كل يوم وكل ساعة دعوا صوتنا يعلو ويصدح في السماء... نحن القادرون على مواصلة الحياة بكل ما فيها من فرح وحزن... أما أنتم فستبقون في الزواية المنسية.‏

ammaralnameh@hotmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية