تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


«غلوبال ريسيرتش»: البنتاغون درّب الإرهابيين في سورية على استخدام «الكيميائي»

وكالات- الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 21-3-2018
بالتزامن مع تقدم الجيش العربي السوري في حربه ضد الإرهاب، تسعى الولايات المتحدة جاهدة لإيقاف هذا التقدم، وحماية مرتزقتها من ضربات الجيش،

مستخدمة لذلك حملة أكاذيب وافتراءات بشأن استخدام «الكيميائي» ثبت زيفها، وخاصة أن الجيش العربي السوري عثر مؤخرا في مناطق الغوطة الشرقية على ورشات لإنتاج المواد الكيميائية تابعة للإرهابيين كما ضبط في مناطق أخرى كميات كبيرة من غاز الكلور.‏

البروفيسور الكندي مايكل تشوسودوفسكي استاذ الاقتصاد بجامعة اوتاوا أكد في هذا السياق ان هناك تقارير اعلامية غربية تؤكد ان وزارة الدفاع الاميركية /البنتاغون/ قامت بتدريب الارهابيين في سورية على استخدام الاسلحة الكيميائية منذ أكثر من خمس سنوات.‏

وفي مقال نشره موقع غلوبال ريسيرتش الكندي أمس بين تشوسودوفسكي ان تلك التقارير تفيد بوجود خطة مدعومة من الولايات المتحدة لشن هجوم بالأسلحة الكيميائية في سورية وتحميل الحكومة السورية المسؤولية عن ذلك.‏

وأشار تشوسودوفسكي الى أن البنتاغون وضع في عام 2012 خطة تشمل تدريب ارهابيي تنظيم القاعدة في سورية على استخدام الاسلحة الكيميائية بدعم من المتعاقدين العسكريين الذين استأجرهم البنتاغون ومن ثم تحميل الحكومة السورية مسؤولية ذلك. وبين البرفيسور الكندي ان قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب بتوجيه ضربة جوية على قاعدة الشعيرات في سورية العام الماضي بحجة الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية يؤكد أن تلك الاكاذيب تمت صياغتها لأول مرة في عهد الرئيس الاميركي السابق باراك أوباما وانها لا تزال مطروحة على الطاولة ما يثبت بشكل لا لبس فيه أن ترامب ووسائل الاعلام الغربية يكذبون وكذلك معظم حلفاء أميركا.‏

وهنا يمكن لنا أن نشير إلى الوثيقة التي نشرتها قناة CNN الأمريكية سنة 2012 والتي أثبتت أن وزارة الدفاع الأمريكية قامت بمساعدة الإرهابيين منذ بداية الأزمة في سورية حول كيفية استخدام وتخزين والتعامل مع الأسلحة الكيميائية في سورية تحديداً.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية