تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الحد الأعلى

على الملأ
الأحد 15-7-2018
باسل معلا

تستمر التحضيرات لإقامة الدورة الستين لمعرض دمشق الدولي على قدم وساق، فالمعرض الذي أجبرته الحرب القذرة التي شنت على سورية للتوقف ها هو يعود للمرة الثانية لتعقد دورته الستون في نفس التوقيت الذي كان يعقد فيه بسنوات قبل الحرب.

الدورة الماضية قد حققت نجاحاً مدوياً خاصة مع حجم الدعم الحكومي والشعبي الذي قدم لإنجاح المعرض الذي أصبح جزءاً لا يتجزأ من هوية دمشق.. هذا الأمر سيكون عبأ ثقيلاً على الجهة المنظمة وخاصة أن ما قدم الدورة الماضية كان مهماً وكبيراً ولعله وصل إلى الحد الأعلى..‏

التحضيرات بالنسبة للدورة الحالية لم تتوقف وقد تم البدء فيها منذ زمن ولعل الأمور لم تكن بصعوبة ما تم إنجازه العام الماضي وخاصة إن البنى التحتية للمدينة وطريق المطار قد نفذت منذ العام الماضي وكذلك الأمر بالنسبة للواقع التنظيمي من حيث التواصل مع الدول والشركات سواء في الداخل أم في الخارج.‏

أما جديد تحضيرات الدورة الستين لمعرض دمشق الدولي فتحدثت عنها مؤسسة المعارض والأسواق الدولية حيث أعلنت انضمام كل من جمهورية الصين الشعبية والهند رسمياً إلى قائمة الدولة المشاركة في الدورة الستين لمعرض دمشق الدولي، ليرتفع بذلك عدد الدول التي ثبتت مشاركتها عن طريق بعثاتها الدبلوماسية والقنصلية إلى 19 دولة.‏

المؤسسة بينت أن الاتصالات القائمة حالياً والكتب والمراسلات التي تتلقاها المؤسسة تشير إلى ارتفاع عدد الدول والشركات والجهات العامة والخاصة التي ستثبت مشاركتها في النسخة القادمة من المعرض، حيث من المتوقع أن يصل عدد الشركات وحدها إلى 2000 شركة.‏

وكذلك الأمر أعلنت المؤسسة أنها ستقوم بتعهيد بيع بطاقات الدخول للشركة التي سترسو عليها المناقصة (للمرة الثانية بعد عدم نجاح الأولى) بعد فض العروض في الفترة القادمة حيث سيكون سعر البطاقة 100 ليرة.‏

وفي إطار الدعم الحكومي للمؤسسة وصناعة المعارض في سورية كلفت رئاسة مجلس الوزراء وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بتوجيه المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية بالتعميم الدائم على كافة الجهات المعنية بالمعارض لبيان إمكانية المشاركة والتعاون معها في تنظيم أي معرض إضافة إلى مشاركة ممثلين عن الاتحادات في معظم اللجان التي تشكلها المؤسسة لدراسة الطلبات المقدمة إليها من أجل إقامة معارض داخلية وخارجية، وأن يضم مجلس إدارة هيئة ودعم الإنتاج المحلي والصادرات كافة رؤساء الاتحادات كأعضاء، ولا يتخذ أي قرار إلا بعد مناقشة الموضوع أثناء اجتماع المجلس والحصول على موافقة الأغلبية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية