تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الشمعة والشماعة في الانتخابات المحلية

أروقة محلية
الأحد 15-7-2018
رسام محمد

بدأت بصورة متسارعة تدريجياً تحضيرات إجراء انتخابات الإدارة المحلية المنتظرة في شهر أيلول بعد غياب قسري بسبب الأزمة، ما تسبب بالتمديد للمجالس القائمة مع تعديلات طفيفة خلال الفترة الماضية بعد صدور صك أجاز للحكومة التغيير.

من خلال الدستور وقانون الإدارة المحلية وسياسات الدولة السورية فإن المجالس المحلية فرصة لممارسة الديمقراطية يقوم بها الشعب بإدارة شؤونه المحلية من خلال ممثليه الذين انتخبهم.‏

الفرصة متاحة أكثر من أي وقت مضى لنستفيد من أخطاء الماضي فلا نحجم عن الترشيح إن كنا راغبين وقادرين على خدمة مجتمعنا وألا نحجم عن ممارسة حقنا في الانتخاب لأننا سندفع ثمن أي إدارة غير جديرة بتحمل المسؤولية وعندها لن تنفع الشكوى لأننا نحن تخلينا عن حقنا في الترشح والانتخاب وهنا يكمن الفرق بين أن نشعل شمعة أو نبحث عن شماعة لتعليق الإخطاء!.‏

الواقع يقول إن أمورنا الأساسية بالإدارة المحلية أكثر بكثير من الحكومة المركزية وعندما يمارس المجلس المحلي مهامه بكل كفاءة ستكون حياتنا أفضل.‏

نعتقد يقيناً أن الدولة السورية تريد انتخابات ديمقراطية يكفلها الدستور وكما نذكر فإنه حتى في الانتخابات الأخيرة قبل دستور ٢٠١٢ انتصرت قوائم كاملة على قوائم الجبهة في بعض المجالس وتم انتخاب مستقلين البعض منها دون تدخل الحكومة وتبدو الآن الفرصة مواتية أكثر للتنافس الشريف لخدمة المواطنين.‏

ملاحظة أخيرة من الواضح أن وزارة الإعلام بكل مؤسساتها تعمل على تعريف المواطن لحقوقه ودوره ولكن يبدو أن تصميم الرسالة الإعلامية والإعلانية الذي تقوم به وزارة الإدارة المحلية يبدو نمطياً وغير جذاب..‏

ولا بد أن النفقات المالية الكبيرة للانتخابات يمكنها تحمل تكاليف خبراء محترفين يصيغون أفضل رسالة ترويجية تساعد في تحقيق الهدف المنشود.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية