تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مع اقتراب المعركة المرتقبة في إدلب... المدينة تنتفض ضد الإرهاب .. وأردوغان ومرتزقته يندبون حظهم

وكالات - الثورة
أخبار
الأحد 15-7 -2018
لا شك انه مع قرب إغلاق ملف الجنوب السوري وانهاء الوجود الارهابي المسلح في مدينة درعا التي باتت معركتها في خواتيمها أصبح المشهد اكثر وضوحاً في الشمال السوري عموماً ومدينة ادلب خصوصاً

التي تشهد اليوم تطورات دراماتيكية غير مسبوقة تجلت في انتفاضة حقيقية ضد الارهاب مع تعالي اصوات وجهاء في المدينة بادروا للتواصل مع مركز المصالحة الروسي في حميميم لتسليم مناطقهم وترتيب التسويات مع الدولة السورية، ووسط حالة من الفوضى والذعر سادت المجاميع الارهابية في المدينة وعدد ممن يسمون انفسهم بالشرعيين الذين يعيشون باسوء حالاتهم مع اقتراب معركة الحسم لتحرير ادلب .‏

هذا الذعر والقلق في صفوف المجاميع الارهابية اتضحت معالمه مع الحديث عن انقلاب محتمل بين سكان المدينة ضد المجموعات الإرهابية عند بدء معركة تحرير المدينة من رجس الارهاب تماماً كما حصل في الجنوب السوري .‏

مصادر مطلعة بينت أن المعلومات من إدلب تتنبأ ببركان شعبي ضد الارهابيين ، واستقبال حافل للجيش العربي السوري عندما يطرق أبواب المحافظة.‏

ومن المرجح أن يكون مصير إدلب على طاولة القمة المقبلة التي ستجمع الرئيسين الروسي والاميركي .‏

وذكرت المصادر أنه إذا ما اتفق الجانبان الروسي والاميركي ، فإن تركيا ستكون مرغمة على التعامل مع هذا الخيار . وسيكون عليها أن تلعب ذات الدور الذي قام به الأردن في إغلاق الحدود وتقديم المساعدات للاجئين من المعارك في شريط داخل الأراضي السورية ريثما يتم تحرير القرى وعودة السكان إلى بيوتهم.‏

واكدت المصادر ان تركيا خفضت من وجودها العسكري في بعض نقاط انتشارها في ادلب وأزالت بعض النقاط العسكرية المتقدمة بطلب من روسيا، وهذا يعني أن المعركة باتت وشيكة ، وأن تركيا سوف تتعامل مع الخيار الروسي السوري في إنهاء الملف على طريقة حلب والغوطة ودرعا، وبالتالي سيتم إغلاق ملف الارهابيين في ادلب الى غير رجعة وخاصة ملف الارهابيين الأجانب ونسبتهم مرتفعة في المدينة . بالمحصلة ، ووفقاً لمحللين فإن عودة ادلب الى حضن الوطن لايعني سقوط الارهاب فيها فقط، وإنما سقوط الاخواني أردوغان، لأن تحرير المدينة سيطيح بورقة التوت الأخيرة التي ستر بها أردوغان عورته وسينهي مشروعه الاخواني الذي لطالما كان يتوهم بتحقيقه في سورية .‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية