تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الملتقى الوطني للقبائل والعشائر السورية بالحسكة: بسط السيادة السورية على كامل ترابنا المقدس

سانا - الثورة
الصفحة الأولى
الأحد 15-7 -2018
أكد المشاركون في الملتقى الوطني للقبائل والعشائر السورية في محافظة الحسكة أمس التلاحم الوطني بين أبناء المحافظة في معركة الحفاظ على سورية أرضاً وشعباً وتمسكهم بالثوابت الوطنية والسيادة السورية على كامل ترابها المقدس من المالكية شمالاً إلى درعا جنوباً.

وثمن المشاركون في بيان لهم في ختام الملتقى الذي أقامته قبيلة طي في قرية جرمز بريف القامشلي التضحيات الجسام التي قدمها الجيش العربي السوري في سبيل الوطن، لافتين إلى أن الانتصارات التي يحققها جيشنا الباسل ستتوج بالنصر العظيم والقريب والشامل على قوى الإرهاب وداعميه في الخارج والداخل.‏

وشددوا على وقوفهم خلف قيادة السيد الرئيس بشار الأسد مجددين دعمهم للجيش العربي السوري البطل لاستكمال معركة الدفاع عن الوجود والكرامة.‏

وأشاروا إلى أن أبناء المحافظة الشرفاء يعلنون أنهم مع الخيار الوطني السوري في الحوار وتغليب لغة العقل داعين كل القوى إلى العمل لما فيه المصلحة العليا للسوريين وإعادة إعمار المؤسسات الحكومية المتضررة وتفعيلها وإلى ضرورة حصر السلاح في محافظة الحسكة بيد الجيش العربي السوري.‏

بدوره عبر شيخ قبيلة طي محمد عبد الرزاق الطائي خلال الملتقى الذي ضم مختلف أطياف المجتمع بالمحافظة عن فخره واعتزازه بالانتصارات الكبيرة التي يحققها أبطال الجيش العربي السوري على مساحة الوطن في حربهم ضد الإرهاب وداعميه مبيناً أن أبناء المحافظة كانوا وما زالوا متمسكين بوحدة تراب سورية وخياراتها الوطنية.‏

وأشار الطائي إلى أن الملتقى فرصة لتوحيد الجهود بهدف إعادة كل من غرر به وحاد عن جادة الصواب للعودة إلى حضن الوطن وللمشاركة في استكمال مسيرة النصر وإعادة إعمار ما دمره الإرهاب.‏

من جهته أوضح رئيس مجلس شيوخ ووجهاء العشائر السورية في الحسكة ميزر المسلط أن القبائل والعشائر في الحسكة وسورية عموماً كانوا منذ بداية الأزمة داعمين لبطولات الجيش العربي السوري، داعياً أبناء القبائل والعشائر إلى الالتحاق بصفوف الجيش العربي السوري لإتمام الانتصار على الإرهاب وتطهير الأرض السورية منه.‏

سمير مصطفى باشا من وجهاء عشيرة الكوجر بين أن المشاركة بالملتقى جاءت للتأكيد على تأييد ودعم الجيش العربي السوري الذي روى بدماء أبطاله تراب سورية لتبقى واحدة موحدة.‏

وأكد إمام وخطيب جامع الشلاح بمدينة القامشلي أحمد الصالح أن سورية قيادة وشعباً وجيشاً جسد واحد لن يستطيع أحد اختراقه أو النيل منه مهنئاً أبناء شعبنا بالانتصارات التي يحققها جيشنا الباسل في مختلف المناطق.‏

بدوره قال كاهن كنيسة السيدة العذراء للسريان الأرثوذوكس بالقامشلي الأب صليبا عبد الله: جئنا إلى الملتقى لنقول كلمتنا بأننا شعب واحد لا نقبل أي تقسيم وبأننا ندعم بطولات جيشنا الباسل ولن ننسى تضحيات الشهداء الذين رسموا لنا دروب النصر، مشدداً على عدم القبول بأي وجود عسكري أجنبي على أرض سورية وعلى مواصلة مقاومته حتى دحره.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية