تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


قمة هلسنكي في موعدها غداً.. فهل تثمر الساعات الثلاث إيجاباً ؟...تشويش أميركي لتمييعها.. وتأكيد روسي على انعدام المساومات

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الأحد 15-7 -2018
من المقرر أن تنعقد غدا القمة الروسية الأميركية المنتظرة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والأميركي دونالد ترامب في العاصمة الفنلندية هلسنكي ، وسط ترقب عالمي لما ستؤول إليه نتائج القمة، وانعكاسها على حل مختلف القضايا الدولية الساخنة،

ولا سيما أن جدول أعمالها متخم بالكثير من الملفات الشائكة، سواء على الصعيد الثنائي، أو على المستوى الدولي، وتأمل الكثير من الدول أن تسفر هذه القمة بحدها الأدنى عن عودة الحوار بين الجانبين، بعدما قوضته السياسة الأميركية الهادفة للهيمنة على قرارات الدول الأخرى.‏

وتأتي هذه القمة، وأهميتها على خلفية تجميد جميع قنوات التواصل بين الجانبين، والمأمول منها أن تعمل على تقريب وجهات النظر إزاء العديد من المشكلات الدولية بغية العمل على حلها، أو إمكانية وضعها على سكة الحل الصحيح.‏

الكرملين، وعلى لسان الناطق الصحفي باسمه دميتري بيسكوف أكد بأنه لن تكون هناك أي «مساومة» بين موسكو وواشنطن خلال القمة ، بل توضيح المواقف من مختلف القضايا.‏

وقال بيسكوف في تصريح لقناة روسيا اليوم تعليقا على تقارير بعض وسائل الإعلام الغربية التي تحدثت أن القمة بين بوتين وترامب قد تشهد نوعا من «المساومة» بين روسيا والولايات المتحدة: لا، إن كلمة مساومة غير مناسبة هنا على الإطلاق، بل سيدور الحديث على الأرجح عن تبادل الآراء وتوضيح المواقف لبعضنا البعض من أجل إثبات أو تبديد مخاوفنا بشأن عدد من القضايا.‏

وتابع بيسكوف قائلا: أنتم تعرفون أن علاقاتنا في حالة محزنة، وتعرفون أيضا أن روسيا ليست من تسبب بهذا الانهيار الشامل لعلاقاتنا، ونأمل بأن تبرز هناك بوادر ما للإرادة السياسية من أجل تطبيع العلاقات.‏

وفي هذا السياق نفى بيسكوف صحة الإشاعات التي تتناقلها وسائل الإعلام الأمريكية حول أن روسيا قد تكون مستعدة لتسليم الموظف السابق في الاستخبارات الأمريكية أدوارد سنود لواشنطن.‏

وبشأن القرم قال بيسكوف إنه من غير المنطقي أن يطرح الجانب الأميركي أي شروط بهذا الصدد، مشيرا إلى أن هذا أمر لا آفاق له.‏

وتعليقا على التهديدات الأمريكية للشركات الأوروبية وروسيا وألمانيا، المتعلقة بمشروع السيل الشمالي 2 لتوريد الغاز الروسي إلى ألمانيا، قال بيسكوف إنها تثير قلقا جديا.‏

وبشكل عام أشار الناطق باسم الكرملين إلى أنه لا يوجد هناك جدول أعمال محدد للقاء بوتين مع ترامب، وسيحدده الزعيمان بنفسيهما خلال المباحثات.‏

وفي محاولة أميركية للتشويش على القمة، دعا عدد من النواب الأمريكيين الرئيس ترامب إلى التفكير مليا في جدوى تلك القمة في ضوء الاتهامات مؤخرا بـ»التدخل الروسي» في الانتخابات الأمريكية.‏

و قال نائب المدعي العام الأمريكي رود روزنستاين، إن وزارة العدل وجهت اتهامات غيابية إلى 12 مواطنا روسيا بزعم قيامهم بقرصنة حواسيب الحزب الديمقراطي أثناء الانتخابات الرئاسية في العام 2016، لمصلحة الاستخبارات العسكرية الروسية على حد زعمه.‏

وفي تغريدة على تويتر اكتفى زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر، بنداء مقتضب قائلا: إلغاء اللقاء مع بوتين.. حالا!!.‏

من جهته اعتبر الجمهوري إدوارد رويس، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، أن على ترامب أن «يكيل الاتهامات لروسيا كي يضع فلاديمير بوتين أمام الأمر الواقع. نريد أن يغير بوتين نهجه، حسب ادعائه.‏

فيما غرد السيناتور عن ولاية أوريغون، رون وايدن قائلا: على الرئيس وهو يصافح بوتين ألا ينسى الهجوم على ديمقراطيتنا.‏

من جانبه، طالب مارك وورنر، نائب رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ: بأنه لا يجوز عقد أي لقاءات وجها لوجه، بل يجب أن يكون هناك أمريكيون آخرون في الغرفة أثناء اللقاء مع بوتين، وإلا فلتلغى القمة.‏

أما توم كاربر السيناتور عن ولاية ديلاوير، فاعتبر هو الآخر أن على ترامب أن يطالب بوتين بـ»التوقف»، وإن لم يحدث ذلك، فلا بد من إلغاء اللقاء.‏

واعتبرت وزارة الخارجية الروسية أن الهدف من وراء الاتهامات الأمريكية الجديدة ضد روسيا إفساد الأجواء على أعتاب لقاء القمة، وعبرت الوزارة عن أسفها لمواصلة واشنطن نشر معلومات كاذبة وفتح قضايا جنائية بدوافع سياسية.‏

ترامب، وفي محاولة للترقيع، وردا على منتقديه الأميركيين تساءل عن سبب عدم اتخاذ إدارة الرئيس السابق باراك أوباما إجراءات فيما يتعلق بمزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية عام 2016.‏

وقال ترامب على تويتر: القصص التي سمعتموها عن الاثني عشر روسيا أمس وقعت في عهد إدارة أوباما وليس إدارة ترامب.‏

وأضاف: لماذا لم يتخذوا إجراء بشأنها وخصوصا عندما أفادت تقارير بأن الإف.بي.آي (مكتب التحقيقات الاتحادي) أبلغ الرئيس أوباما بها في أيلول، أي قبل الانتخابات؟.‏

وتابع : أين جهاز الخادم الخاص باللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي ولماذا لم يصادره الإف.بي.آي؟ أهي الدولة العميقة؟.‏

في الأثناء كشف برنامج عمل قمة بوتين-ترامب، الذي نشر على تطبيق خاص للصحفيين، أن قمة الرئيسين التي ستعقد غدا في هلسنكي ستستمر نحو 3 ساعات، مع الأخذ بعين الاعتبار المؤتمر الصحفي.‏

وجاء في نص البرنامج أن قمة الرئيسين ستبدأ في الساعة 13:15 بالتوقيت المحلي، وذلك بغداء عمل في القصر الرئاسي بهلسنكي، وبعد ذلك سينطلق الاجتماع الثنائي.‏

وفي الساعة 16:00 بعد الظهر سيبدأ الرئيس بوتين، وفق جدول العمل، لقاءه مع نظيره الفنلندي ساولي نينيستو.‏

وجرت أولى المحادثات بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب في الـ7 من تموز عام 2017 على هامش قمة مجموعة العشرين (G20) في هامبورغ بألمانيا.‏

وفي تشرين الثاني عام 2017 تمكن الرئيسان من إجراء حديث قصير بينهما على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ في فيتنام.‏

كما أجرى الرئيسان عددا من المكالمات الهاتفية بينهما منذ عام ونصف العام منذ وصول ترامب إلى دفة الحكم في الولايات المتحدة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية