تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الحكومة الفلسطينية تطالب بتدخل دولي لوقفه... عدوان إسرائيلي على غزة.. والاحتلال يتوعد بالتصعيد

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الأحد 15-7 -2018
صعّدت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها على قطاع غزة ، وشنت طائرات الاحتلال سلسلة غارات جديدة على مناطق متفرقة من القطاع أمس.

وقد توعدت حكومة الاحتلال بشن عدوان قاس على حد وصف المتحدث باسم جيش الاحتلال، فيما طالبت الحكومة الفلسطينية بتدخل دولي عاجل لوقف العدوان.‏

فقد استشهد طفلان فلسطينيان وأصيب 15 آخرون بينهم طفل وصفت جراحه بالخطيرة جراء استهداف طائرات الاحتلال الإسرائيلي لمنطقة الكتيبة بمدينة غزة.‏

ونقلت وكالات أنباء فلسطينية عن مدير الاستقبال والطوارئ في مستشفى الشفاء بغزة أيمن السحباني قوله: إن طواقم الهلال الأحمر نقلت 15 إصابة جراء قصف طائرات الاحتلال.‏

وفي وقت سابق أصيب ثلاثة فلسطينيين على الأقل إثر اعتداءات جديدة نفذها طيران الاحتلال الإسرائيلي على مناطق مختلفة في قطاع غزة أدت إلى أضرار جسيمة في الممتلكات والمباني.‏

وكان فلسطينى أصيب بجروح فجر أمس جراء غارات شنتها طائرات الاحتلال على وسط وشمال قطاع غزة بينما استشهد شاب فلسطيني آخر متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مسيرات العودة التي جرت على أطراف القطاع أمس.‏

ويواصل طيران الاحتلال الحربي التحليق في أجواء القطاع على ارتفاعات منخفضة مطلقا بالونات حرارية في الأجواء في محاولة جديدة لترهيب أهالي القطاع الخاضعين أصلا لحصار جائر تفرضه سلطات الاحتلال عليهم منذ العام 2006 .‏

وفي تصعيد ملحوظ، توعّد المتحدث بلسان جيش الاحتلال الفلسطينيين في قطاع غزة، بحرب أشد من تلك التي شنها في العام 2014.‏

وجاءت تهديدات المتحدث العسكري أفيخاي أدرعي، في سلسلة تغريدات له أمس بالتزامن مع العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.‏

وقال أدرعي: «مظاهر 2018 قد تكون أخطر من مظاهر 2014».‏

وأرفق تغريدته بصور للدمار الذي الحق بأبنية فلسطينية في غزة خلال اعتداءات 2008 و2012 و2018 ومعها تساؤل «2018؟».‏

ولاحقا نشر تغريدة أخرى مرفقة بصور جوية لقصف مقاتلات إسرائيلية لمبان في غزة خلال عدوان 2014.‏

في الأثناء طالبت الحكومة الفلسطينية بتدخل دولي عاجل لوقف عدوان الاحتلال الاسرائيلي على غزة .‏

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان صحفي مساء أمس: إن الحكومة برئاسة رئيس الوزراء رامي الحمد الله تجري اتصالات مكثفة مع كافة الجهات الإقليمية والدولية، من اجل ضمان وقف العدوان .‏

وشدد المحمود على أن سلطات الاحتلال تعمل طوال الوقت على الدفع بالأوضاع الى مزيد من التصعيد وملاحقة المواطنين العزل وإراقة دماء المتظاهرين السلميين واستهداف الأطباء والممرضين والمسعفين والصحفيين، في ظل تشديد الحصار الجائر المفروض منذ 11 عاما على أبناء شعبنا في القطاع.‏

وجدد مطالبته دول العالم بتحرك استثنائي فوري وعاجل لوقف التصعيد الخطير وحقن دماء الأبرياء والعمل، من أجل استعادة آمال تحقيق السلام ، وهو ما يسعى اليه شعبنا العربي الفلسطيني وقيادته.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية