تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الحركة الكشفية .. ثقافة التشاركية و التفاعل

مجـتمع
الأربعاء 14-3-2018
غصون ديب

يعتبر العنصر الشاب في المجتمعات أبرز مكونات تلك المجتمعات ، فالشباب هم الشريان الأهم في تطور و تقدم الشعوب ، و لعل ما يقوم به شبابنا اليوم في سورية من نشاطات بارزة و انخراطه في أغلب الأعمال الحياتية و الاجتماعية هو ما ميزه عن غيره من الشباب في منطقتنا العربية .

و تعتبر الحركة الكشفية في سورية قديمة التأسيس و لكن لم تمارس نشاطها إلا خلال السنوات الأخيرة التي خلت ، و من لم يعرف أو يسمع بالكشاف في سورية لم يدرك ما جمعه هؤلاء الشباب من رغبة في التشاركية و الاستكشاف في آن واحد ، و بإختصار إنها اليوم تعلم الشباب قيمة الأشياء في كل مكان.‏

و في محافظة طرطوس تجلت هذه الصورة بأجمل منظر صنعه التعاون و حب الاستكشاف و رسم البسمة على وجوه هؤلاء الشباب و محيطهم ، عدنان غانم أمين فرع الشبيبة بطرطوس و رئيس اللجنة المركزية لكشاف طرطوس حدثنا عن الكشاف في طرطوس قائلاً : الحركة الكشفية في سورية قديمة و حديثة في آن واحد .‏

فقد تأسست عام 1917 و توقفت خلال فترة الثمانينات ، و بالنسبة لمحافظة طرطوس كانت الانطلاقة مطلع 2006 هذا و سعت منظمة اتحاد شبيبة الثورة خلال السنوات الماضية إلى التواصل مع الكوادر الكشفية القديمة التي أحيت الكشاف وساهمت في تأسيس الفرق الكشفية في كل محافظة من سورية ،و الكشاف عمل تربوي تنموي يسعى إلى تعزيز العلاقة بين الكشافين و البيئة و المجتمع من خلال المخيمات و المبيت الذي يهدف إلى التواصل و التعايش مع البيئة بشكل واقعي و عملي و التعامل مع المحتوى البيئي و يعلمهم و يدربهم الحفاظ على مكونات البيئة سليمة و نظيفة .‏

فالكشاف يسعى لخدمة المجتمع مثال على ذلك ( بازار آذار) هذه الفعالية التي تقام في شهر آذار من كل عام تسعى إلى تعزيز ثقافة الأعمال التراثية و إحيائها و خلق فرص عمل و تحفيز الشباب لخلق مشاريع صغيرة خاصة بهم لتحسين واقعهم المادي و رفد الأسواق بالحرف اليدوية و التراثية ، و الكشاف في محافظة طرطوس ثلاثة أفواج الفوج السابع يضم أغلبية عناصره من مدينة طرطوس و بعض القرى القريبة و الفوج الأول أغلب أفراده من مدينة طرطوس و قرية ضهر صفرا ، و يجتمع هذان الفوجان في مقر رابطة شبيبة الثورة في طرطوس أما الفوج السابع عشر يضم اغلب أفراده من مدينة القدموس و يجتمع في مقر رابطة الشبيبة في القدموس .‏

و عن الدعم اللوجستي و المادي لفرق الكشاف أجاب غانم : معظم الريع العائد للكشاف يأتي من اعضاء الفرق الكشفية اي ريع ذاتي و أيضا من خلال النشاطات و الفعاليات التي يقيمها الكشاف كـ (باذار اذار) ، أما دورات (إعداد قادة) فيتم دعم هذه الدورات من اللجنة التنفيذية العليا لكشاف سورية و برعاية شبيبة الثورة.‏

و قد كان لنا لقاءات جمعتنا مع الشباب الذين انتسبوا للحركة الكشفية في مدينة طرطوس و منهم الشاب موسى حمادي ( القائد في فرقة الفتيان) في الفوج السابع و الذي حدثنا عن الحركة الكشفية قائلاً :الحركة الكشفية هي حركة تعتمد على حياة الخلاء و هو عنصر من عناصرها و أبرز الأنشطة التي تقوم بها هي:(مسير - مخيمات - مبايت - استكشاف- مغاور ..عمليات إنزال و تسلق ) و يتضمن الفوج السابع الذي تأسس في شهر آب عام 2008 فريقاً استكشافياً يوثق المناطق الطبيعية في المغاور الصعبة الدخول و أضاف إلى أن هناك تعاوناً مع الجمعية الجغرافية الاستكشافية في هذا المجال.‏

الشابة وئام تفاحة تقول عن تجربتها في الكشاف: إنها فكرة مبدعة يتدرج الفرد فيها صاعدا في الفرق بشكل متلازم مع نمو وعيه و قدرته على تحمل المسؤولية و تعامله مع الآخرين ، و الكشاف نما فكرة العمل الجماعي المشترك الذي لا قيمة لحياة الإنسان إن لم يقم به و يفهمه بعمق و عن النشاطات أوضحت :تعد أساساً و حافزا للفرد ليتعلم بعض المهارات و الأبرز فيها التواصل الاجتماعي مع الطبيعة من خلال المسير الكشفي أو المخيمات الجماعية، و منذ انتسابي للكشاف عام 2015 نمت لدي الشخصية المتعاونة و القيادية بنفس الوقت ، تعلمت من خلال الدورات و المعسكرات التعمق في التفكير كما ساعدتني روح الجماعة التي تمتعت بها الحركة الكشفية على فهم الناس ،و على الشباب اليوم المساهمة في بناء الوطن وأن يبدأ بنفس الطريقة ويعتمد نفس المبادئ .‏

من ضمن نشاطات الفوج السابع في طرطوس ما يعرف بـ (بازار آذار) و هو عبارة عن فعالية اجتماعية تنموية تعتمد الابتكار و الإبداع و إظهار إمكانيات الشباب و مواهبهم في صنع أشياء عديدة في مجال مختلفة يدوية و غذائية و جمالية ، كانت الفكرة في البداية مساعدة اسر الشهداء و المحتاجين من خلال تعلم المهنة في مجالات عدة و إبراز هذه المنتجات ضمن البازار السنوي و لكن تطورت الأفكار الجماعية و أصبح البازار مفتوحاً لكل من يرغب في المشاركة أصحاب الفعاليات ،‏

لم تغب الاحتفالات و المناسبات الوطنية التي تحتفل بها سورية و خاصة عيد الاستقلال ، عن ذهن أفراد الكشاف فالروح الوطنية و القومية التي يتمتع بها أفراد هذه المنظمة أساس سلوكهم و منهجهم .‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية