تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أردوغان يرسخ حكمه المنفرد بتكميم أفواه معارضيه... عزل 18 ألف موظف وإغلاق 12 مؤسسة و3 صحف !!

وكالات- الثورة
الصفحة الأولى
الأثنين 9-7 -2018
أصبح المستقبل السياسي للدولة التركية اليوم على حافة الهاوية في ظل التجربة الأردوغانية التي حصل خلالها رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان على صلاحيات أكبر، تمكنه من التفرد بالحكم،

وقيادة بلاده وفق أمزجته الخاصة، ونزعته العدوانيه، تجاه معارضيه الذي يسعى جاهدا لتكميم أفواههم، عبر الاعتقالات وفصلهم من وظائفهم، وقد بدأ تطبيق نظام حكمه الجديد اليوم، بفصل آلاف المواطنين الأتراك عن عملهم، وهو ما سيزيد من نقمة الأتراك على سياسته الديكتاتورية.‏

فقبل يوم واحد من الموعد المقرر لرفع حالة الطوارئ في تركيا أصدر النظام التركي أمس مرسوماً يقضي بعزل أكثر من 18 ألف موظف حكومي، نصفهم من عناصر الجيش والشرطة بالإضافة للمدرسين والأساتذة الجامعيين.‏

وأكد مؤخراً رئيس وزراء النظام التركي الذي تنتهي صلاحياته اليوم الاثنين بن علي يلدريم أن حالة الطوارئ التي تم فرضها بعد محاولة انقلاب تموز 2016 سيتم رفعها مع بدء تطبيق نظام الحكم الجديد.‏

ويأتي مرسوم العزل قبل ساعات قليلة من أداء رئيس النظام رجب طيب إردوغان اليمين ليبدأ رئاسة تنفيذية يتحكم فيها بصلاحيات لا حدود لها.‏

وذكرت وكالة رويترز أن المرسوم يقضي بعزل 199 أكاديميا من جامعات في أنحاء البلاد، فضلا عن أكثر من 5000 من رجال القوات المسلحة، وآلاف الآخرين.‏

ونص المرسوم على إغلاق 12 مؤسسة وثلاث صحف وقناة تلفزيونية أيضا.‏

ووصفت وسائل الإعلام التركية المرسوم بأنه الأخير قبل الرفع المحتمل لحالة الطوارئ.‏

يذكر أن المرسوم الصادر أمس نافذ لا يتطلب المصادقة البرلمانية عليه، ويبدأ سريانه فور توقيعه من قبل أعضاء الحكومة ورئيس النظام ونشره في الجريدة الرسمية.‏

يشار إلى أن أردوغان وحتى يضمن خلو الطريق أمام طموحاته ومخططاته، شن حملة اعتقالات طالت قيادات بارزة في المعارضة التركية، وحتى في الجيش ومختلف مؤسسات الدولة، ولا تزال تلك الحملة جارية حتى اليوم بتهمة الاشتراك بمحاولة الانقلاب الأخير.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية