تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


وضع حجر الأساس لمشروع نقل الإحضارات من حسياء بحمص إلى المحافظات كافة.. المهندس خميس : نوعية المشروع تعكس رؤية الدولة للأولويات المطروحة وفي مقدمتها المشاريع التنموية

حمص
اقتصاد
الأربعاء 27-6-2018
سهيلة إسماعيل

وضع رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس يوم أمس حجر الأساس لمشروع إنشاء تفريعة سككية لنقل الإحضارات والحصويات من منطقة حسياء بريف حمص إلى المحافظات السورية كافة والذي تنفذه وزارة النقل,

‏‏

واعتبر المهندس خميس أن إطلاق هذا المشروع النوعي في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها البلد, يحمل عدة دلالات وأهمها التضحيات الكبيرة التي قدمها رجال الجيش العربي السوري في حربهم ضد الإرهاب وداعميه, بالإضافة إلى نوعية المشروع الذي يعكس رؤية الدولة للأولويات المطروحة وفي مقدمتها المشاريع التنموية, مضيفاً أن المشروع ينفذ بخبرات وأيادٍ وطنية, ويشكل تنفيذه في هذه المرحلة بداية لإعادة الإعمار, بالإضافة إلى الجدوى الاقتصادية لأنه سيؤمن نقل إحضارات البناء ولوازمه إلى المنطقة الجنوبية والساحلية, وربط المواد الأولية للبناء مع المحافظات كافة, وسيكون له انعكاسات إيجابية على أرض الواقع ومن جميع النواحي وهو أحد المشاريع الكبيرة من أصل 400 مشروع تم البدء بتنفيذها العام الماضي, وهو دليل على قوة الدولة السورية بالتوازي مع الانتصارات التي يحققها الجيش لتتم إعادة بناء ما دمره الإرهاب.‏‏

رؤية حقيقية‏‏

‏‏

وقال المهندس خميس: هناك رؤية حقيقية لإعادة إعمار البلد ومن خلال تنفيذ هذا المشروع يمكن أن نطمئن المواطن أن سورية بدأت بإعادة الإعمار والبناء وهذا ليس غريباً على سورية التي تحملت ويلات الحرب طوال السنوات الماضية.‏‏

تخفيض نفقات النقل‏‏

من جانبه أكد المهندس علي حمود وزير النقل أنه وانطلاقاً من قناعة الحكومة بأهمية النقل بشكل عام والنقل السككي بشكل خاص, وخاصة في مرحلة إعادة الإعمار, كان الاهتمام بمشروع نقل الإحضارات من منطقة حسياء ذات المقالع الجيدة النوعية والأفضل على مستوى القطر, وسيؤدي المشروع إلى تخفيض نفقات نقلها وتحسين نوعيتها في المحافظات, وتخفيف الكثافة المرورية على الطرقات وبالتالي التقليل من حوادث السير وتخفيض المبالغ اللازمة لصيانتها, وتوفير المحروقات, بالإضافة إلى تأمين كميات كبيرة خلال فترة زمنية قصيرة.‏‏

وأضاف حمود أن المسافة بين محطة قطينة ومحطة التحميل في حسياء بطول 18 كم, حيث يمكن ربط المقالع بكل الشبكة البالغ طولها 2400 كم, وسيتم تنفيذ المشروع بمواصفات فنية عالية الجودة ويتضمن المشروع تنفيذ عنابر لفصل المواد حسب نوعيتها , ومواقع لخطوط القطارات وشاحنات التحميل , ولموازين القبانات.‏‏

جودة عالية‏‏

وأشار إلى أنه كان من المتوقع تنفيذ المشروع منذ عشرات السنوات فقد كان حلماً للمواطنين في المحافظات الأخرى وخاصة تلك التي لا يوجد فيها بحص ذو جودة عالية, وسيوفر المشروع قيمة المواد الرابطة سواء إسمنت أو إسفلت, وسيتم نقل عشرة ملايين م3 سنوياً إلى المحافظات, وسيوفر 33 مليار ليرةعند الانتهاء من تنفيذه, كما سيؤمن حوالي 700 فرصة عمل. ومدة تنفيذ المشروع سنة ونصف السنة، وكلفته 16 مليار ليرة.‏‏

تفريعة سككية من قطينة إلى حسياء‏‏

بدوره أشار المهندس محسن محمود مدير فرع المؤسسة العامة للسكك الحديدية في حمص أن المشروع يتضمن إنشاء تفريعة سككية من محطة قطينة وحتى محطة التحميل في حسياء بطول 18 كم, وإنشاء محطة التحميل في حسياء مع ساحات التخزين وخطوط التحميل والأبنية الخدمية والقبابين وعنابر التحميل, وإنشاء محطات تفريغ في محطة قطار( سمريان وبانياس) بطرطوس, ومحطة شربيت في اللاذقية, وبلغت كلفة أعمال الدراسات واستملاك الأراضي وتجهيز القبابين والجسر المدور ملياري ليرة, بينما بلغت كلفة أعمال البنية التحتية 7 مليارات ليرة, أما أعمال القسم العلوي للخطوط الحديدية فبلغت كلفتها 7 مليار أيضاً, وتشترك في تنفيذ المشروع كل من المؤسسة العامة للخطوط الحديدية ومؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية, والمؤسسة العامة للإسكان العسكري والشركة العامة للبناء والتعمير والشركة العامة للطرق والجسور والشركة العامة لإنشاء الخطوط الحديدية.‏‏

إنجاز ثلث الأعمال البيتونية‏‏

من جانب آخر أوضح علي الفجر مدير ورش وآليات في الإنشاءات العسكرية أن عمل الورشات في المشروع يتضمن الأعمال البيتونية والحفريات والردميات وقد تم إنجاز القسم الأكبر منها, بالإضافة إلى إنجاز ثلث الأعمال البيتونية حيث إن عمل الورشات في المشروع يتضمن الأعمال البيتونية والحفريات والردميات وقد تم إنجاز القسم الأكبر منها, بالإضافة إلى إنجاز ثلث الأعمال البيتونية, وقد واجهتنا في البداية صعوبة استملاك الأراضي من أجل تنفيذ المشروع الذي كان مقرراً منذ العام 2010, لكن الأحداث التي حصلت أخرت البدء بالتنفيذ.‏‏

جدوى اقتصادية كبيرة‏‏

وقال مدير المشروع أديب شاهين إن العمل في المرحلة الأولى يتضمن تنفيذ قبابين ومبنى تكنولوجي مع مبنى لمحركات الديزل, ونحن ما زلنا في بداية العمل حيث بلغت نسبة التنفيذ بحدود 35 % وبكلفة ملياري ليرة, وأضاف بأن الهدف من المشروع هو تفريغ وتحميل مواد البناء من مقالع منطقة حسياء إلى المحافظات الأخرى, وللمشروع جدوى اقتصادية كبيرة فهو سيوفر في أجور النقل ويختصر الزمن, بالإضافة إلى تأمين فرص عمل جديدة.‏‏

وبين المساعد الفني أحمد الحسين من مؤسسة الخطوط الحديدية أنه مع الانتهاء من تنفيذ المشروع سيتم توفير الجهد والمال حيث سيتم نقل 1400 طن من المواد يومياً, بالإضافة لتخفيف الحمولات على الأوتسترادات وتخفيف ضغط السير للشاحنات ذات الحمولات الكبيرة.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية