تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


اعتمدت قرارين بخصوص القدس والخليل ... «اليونسكو» تطالب الاحتلال بوقف انتهاكاته... البالونات الحارقة تثير هلع الصهاينة .. والاحتلال يعجز عن إيقافها

وكالات- الثورة
أخبار
الأربعاء 27-6 -2018
مازالت وسائل الفلسطينيين البسيطة « بالونات حارقة ومسيرات عودة» للتعبير عن رفضهم المطلق للمس بقضيتهم ووقوفهم ضد ما يحاك امريكياً وصهيونياً وبمباركة اعرابية لتصفية القضية الفلسطينية،

مازالت هذه الوسائل على بساطتها مقارنة بترسانة حربية ضخمة للعدو الصهيوني تقض مضاجع متزعمي الاحتلال العسكريين والسياسيين وتثير الرعب في نفوس الصهاينة في ظل عجزه عن ايقافها ، ما يثبت مجددا ان هذا الكيان المحتل هش تحرقه نار المقاومة.‏

في هذا السياق ذكر الموقع الصهيوني «حدشوت 24 « أن عدة حرائق اندلعت صباح امس في مناطق متفرقة من الأحراش داخل سياج الفصل العنصري شرق قطاع غزة، بينها 3 حرائق في مستوطنة « كيبوتس بئيري» و 2 في مستوطنة»كيسوفيم» وذلك بفعل بالونات حارقة أطلقت من غزة.‏

وأكد الإعلام الصهيوني أن الحرائق اندلعت بشكلٍ كبير في مناطق «بئيري، وكيسوفيم، وكفار سعد»، بفعل بالونات وطائرات حارقة أطلقت من قطاع غزة ما اثار حالة من الهلع في صفوف المستوطنين الصهاينة.‏

وفي محاولة يائسة من قوات الاحتلال لضرب اماكن اطلاق البالونات الحارقة واستهداف المقاومين استهدفت طائرات الاحتلال عدة أهداف في الشجاعية شرق غزة.‏

وذكرت مصادر فلسطينية انه في وقت سابق استهدفت الطائرات «بدون طيار» سيارة في منطقة جبل «الصوراني» شرق حي التفاح شرقي غزة، ولم يبلغ عن إصابات جراء العدوان الاسرائيلي.‏

وعقب المتحدث باسم جيش الاحتلال بالقول «إن طائرة عسكرية أغارت على سيارة كانت تستخدمها خلية مطلقي بالونات بالإضافة الى موقع رصد اطلقت منه البالونات»،على حد زعمه وتعتبر الطائرات الورقية الحارقة إحدى أساليب الشبان في القطاع لإحداث خسائر مادية للكيان الإسرائيلي ردا على قمع قوات الاحتلال المشاركين السلميين في مخيمات ومسيرات العودة التي انطلقت منذ اذار الماضي.‏

على صعيد متصل دعت الهيئة الوطنية العليا لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار لمشاركة واسعة بجمعة «من غزة إلى الضفة وحدة دم ومصير مشترك»، يوم الجمعة المقبل مشيرة الى ان المسيرات تأتي تأكيدا على خيار الفلسطينيين في مواجهة المؤامرات التصفوية للقضية الفلسطينية مؤكدة استمرار مسيرات العودة كمسيرات شعبية بأدوات سلمية تعبيرا عن رفض الاحتلال وسياساته الإجرامية العنصرية، ورفضا لكافة المحاولات الأمريكية لفرض حلول تنتقص من حقوق الفلسطينيين وثمّنت المواقف المناصرة والداعمة للقضية الفلسطينية والرافضة لـما يسمى»صفقة القرن».‏

في سياق ذي صلة واستمرارا من الاحتلال في سياسته القمعية وانتهاكاته اللاانسانية بحق الأسرى الفلسطينيين اكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية أن سلطات الاحتلال ما زالت تواصل سياستها بارتكاب انتهاكات جسيمة في حق الأسرى، وخاصة الأطفال منهم، منذ لحظة اعتقالهم، إذ تمارس بحقهم شتى أنواع التنكيل والتعذيب والإهانات المخالفة لكافة الشرائع الإنسانية والدولية.‏

وكشفت الهيئة في تقرير لها عن شهادات أدلى بها عدد من الأسرى يوضحون فيها ظروف اعتقالهم الصعبة وسير عمليات التحقيق معهم في مراكز التوقيف الصهيونية ،ولا تتوقف شهادات الأسرى الصادمة التي تروي ما يتعرضون له من ظروف اعتقال همجية من قبل جنود الاحتلال والمحققين الإسرائيليين، إذ رصدت الهيئة في تقارير سابقة ونقلا عن محاميها، تفاصيل مروعة عن التعذيب والتنكيل والإهانة والشتم التي تكون من نصيب الأسرى، بمن فيهم الأطفال، منذ لحظة اعتقالهم، حيث تتعمد اقتيادهم بطريقة وحشية من منازلهم، وفي الغالب في ساعات متأخرة، ونقلهم إلى مراكز التحقيق والتوقيف، وتبقيهم من دون طعام أو شراب، إضافة إلى استخدام الضرب المبرح وتوجيه الشتائم والألفاظ البذيئة إليهم، وانتزاع الاعترافات منهم تحت الضغط والتهديد.‏

من جهة اخرى اعتمدت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) امس خلال اجتماعها الـ42 قرارين هامين حول مدينتي القدس والخليل، المحتلتين، بالإجماع وينص القرار الأول المتعلق بحالة الحفاظ على بلدة القدس القديمة وأسوارها، والثاني يخص حالة الحفاظ على بلدة الخليل القديمة ويطالب القرار المتعلق بالقدس سلطات الاحتلال بالكف عن الانتهاكات التي من شأنها تغيير الطابع المميز للمدينة، وعليه يبقي القرار القديم القدس وأسوارها مدرجة على لائحة التراث العالمي المهدد بالخطر، وكذلك الأمر بما يخص بلدة الخليل القديمة التي تبقى بسبب الانتهاكات الإسرائيلية على لائحة التراث العالمي المهدد بالخطر أيضاً وحاولت سلطات الاحتلال متمثلة بوفدها في الاجتماع إسقاط القرارين الامر ما عجزت عن تحقيقه.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية