تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


..وفرنسا تعبّر عن سخطها بالأقوال !!

وكالات - الثورة
صفحة أولى
الأربعاء 20-6-2018
فقط بالأقوال دون الأفعال عبّرت فرنسا عن سخطها إزاء تنصيب أمريكا نفسها شرطياً اقتصادياً في العالم وتدخلها في كل شاردة وواردة وفرضها إملاءاتها على الأوروبيين

الأمر الذي يكبدهم خسائر بمليارات الدولارات دون أن يرّف للأمريكي جفن.‏

وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير أكد ذلك أمس عندما قال إن على الاتحاد الأوروبي بناء مؤسسات مالية سيادية يتمكن بموجبها من ممارسة التجارة مع الدول التي يريدها دون أي إملاءات خارجية وذلك على خلفية إعادة الإدارة الأميركية فرض عقوبات على إيران مطلع الشهر الماضي دون أن يتخذ لومير أي إجراء ملموس بهذا الصدد.‏

ونقلت وكالة فرانس برس عن لومير قوله: لا يجوز أن تكون الولايات المتحدة الشرطي الاقتصادي في العالم وبما أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قرر على ما يبدو أن يكون هذا الشرطي فإنه يعود لنا نحن أن نمنح أنفسنا أدوات حتى لا نكون ضحايا هذا الخيار.‏

ولفت لومير إلى أنه وبسبب العقوبات الأميركية ستكون معظم الشركات الفرنسية عاجزة عن البقاء في ايران لأنه لا بدّ لها من تلقي بدل لقاء المنتجات التي تسلمها أو تصنعها هناك وهو الأمر غير المتوافر إذ ليس لدينا هيئة مالية أوروبية سيادية ومستقلة.‏

وأضاف وبالتالي فإن أولويتنا هي بناء مؤسسات مالية أوروبية مستقلة سيادية تسمح بإقامة قنوات تمويل بين شركات فرنسية وإيطالية وألمانية وإسبانية وأي بلد آخر في العالم لأنه يعود لنا نحن الأوروبيين أن نختار بحرية وسيادة مع من نريد مزاولة التجارة.‏

وأعلنت إدارة دونالد ترامب مطلع أيار الماضي تخليها عن التزاماتها بموجب الاتفاق النووي الإيراني وانسحابها منه وقررت إعادت فرض العقوبات على طهران وعلى أي شركات تتعامل معها محددة لهذه الشركات مهلة ما بين تسعين و180 يوماً للانسحاب من هذا البلد.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية