تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تأكيداً على سياسة ترامب التعسفية.. السلطات الأميركية تفصل أكثر من 2300 طفل مهاجر عن ذويهم

وكالات- الثورة:
صفحة أولى
الأربعاء 20-6-2018
في إطار الممارسات التي تعكس طبيعة سياسات الرئيس الأميركي دونالد ترامب التعسفية، أعلنت وزارة الامن الداخلي الاميركية أنها فصلت في غضون خمسة أسابيع

أكثر من 2300 طفل وقاصر عن أهاليهم أو الاوصياء عليهم بعدما عبروا إلى الولايات المتحدة خلسة.‏

ونقلت وكالة فرانس برس عن الوزارة قولها: انه في الفترة الممتدة بين الخامس من ايار الماضي والتاسع من حزيران الجاري تم فصل 2342 قاصرا عن اهاليهم او اقاربهم البالغين اي ما معدله اكثر من 66 قاصرا في اليوم.‏

وكانت الوزارة اعلنت الجمعة الماضي انه بين ال19 من نيسان وال31 من ايار تم فصل 1995 طفلا عن 1940 بالغا اعتقلتهم دوريات حرس الحدود استعدادا لمقاضاتهم بتهمة عبور الحدود بطريقة غير شرعية.‏

وارتفعت اعداد المعتقلين منذ اعلان ادارة ترامب في وقت سابق من العام الجاري ما سمتها سياسة عدم التهاون حيال عبور الحدود بطريقة غير شرعية وذلك على الرغم من التنديد الدولي باعتقال الاطفال.‏

وطالبت المفوضية العليا لحقوق الانسان التابعة للامم المتحدة مؤخرا الولايات المتحدة بالتوقف عن احتجاز عائلات المهاجرين غير الشرعيين وفصل الاطفال عن ذويهم وقالت ان هذه الممارسات مخالفة للقانون الدولي بينما اكدت مفوضية شؤون اللاجئين ان الظروف التي تعيشها البلدان التي تتحدر منها اغلبية المهاجرين تمنحهم الحق بالحماية الدولية.‏

وفي هذا الإطار أكدت الأمم المتحدة أن أزمة المهاجرين في العالم تدهورت لتصل إلى مستويات غير مسبوقة، حيث وصل عدد اللاجئين والنازحين في العام الماضي إلى رقم قياسي، بلغ 68,5 مليون شخص.‏

وأشارت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في تقريرها السنوي امس إلى أن 16,2 مليون شخص شُرّدوا في العام 2017، وذلك يعني أن ما معدله شخص واحد نزح كل ثانيتين في هذا العام، مما يجعل من اعتماد اتفاق دولي جديد بشأن اللاجئين الضرورة الأكثر حدة من أي وقت مضى.‏

وأكد التقرير أن البلدان النامية هي الأكثر تضررا بشكل ساحق في هذا المجال، موضحا أن أكبر موجات اللجوء في العام الماضي نجمت عن الأزمة في جمهورية الكونغو الديمقراطية والحرب في جنوب السودان وأزمة مسلمي الروهينغا في ميانمار.‏

وسجلت المفوضية ارتفاع عدد طالبي اللجوء الذين ينتظرون نتيجة طلباتهم في العالم الماضي بحوالي 300 ألف شخص، ليصل بذلك إلى 3,1 مليون شخص، بينما بلغ عدد النازحين داخليا عالميا 40 مليونا.‏

وشدد المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، على أن المجتمع الدولي اليوم أمام نقطة تحول فاصلة، إذ أصبح من الضروري اعتماد نهج عالمي جديد وأكثر شمولة إزاء مشكلة اللاجئين.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية