تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الجنوب يستعد للحسم.. وإرهابيوه غارقون في وهم رهاناتهم.. الخارجية: التوغل الأميركي التركي في محيط منبج عدوان متواصل على الأراضي السورية

سانا- الثورة
صفحة أولى
الأربعاء 20-6-2018
أعربت سورية عن ادانتها الشديدة ورفضها المطلق لتوغل قوات تركية وامريكية في محيط مدينة منبج مؤكدة انها اكثر تصميما وعزيمة على تحرير كامل التراب السوري من اي وجود اجنبي.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح لسانا امس: ان الجمهورية العربية السورية تعرب عن ادانتها الشديدة ورفضها المطلق ازاء توغل قوات تركية وأمريكية في محيط مدينة منبج والذي يأتي في سياق العدوان التركي والأميركي المتواصل على سيادة وسلامة ووحدة اراضي الجمهورية العربية السورية واطالة امد الازمة في سورية وتعقيدها.‏

واضاف المصدر: ان الشعب السوري وقواته المسلحة الباسلة الذي حقق الانجازات المتتآلية على المجموعات الإرهابية بمختلف مسمياتها هو اكثر تصميما وعزيمة على تحرير كامل التراب السوري المقدس من اي وجود اجنبي والحفاظ على سيادة ووحدة سورية ارضا وشعبا.‏

واختتم المصدر تصريحه بالقول: ان سورية تطالب المجتمع الدولي بادانة السلوك العدواني الأميركي والتركي والذي يشكل انتهاكا سافرا لمقاصد ومبادئ ميثاق الامم المتحدة.‏

إلى ذلك ومع انطلاق صافرة الانذار الأخيرة لإرهابيي الجنوب ومشغليهم الذين يعرقلون أي تسوية للملف الذي يتجه نحو الحسم العسكري القريب، تواصل التنظيمات الإرهابية المنتشرة في الجنوب والجنوب الغربي من سورية اعتداءاتها على المدنيين في محاولة منها للضغط عليهم، حيث اعتدت تلك التنظيمات أمس بالقذائف على درعا والسويداء والقنيطرة وتسببت باستشهاد واصابة عدد من المواطنين فضلاً عن الأضرار المادية.‏

في هذه الاثناء تستمر واشنطن وحليفتها إسرائيل باللعب بالنار بعد تكشف المزيد من الفضائح التي تكشف تورط واشنطن في العدوان الاخير بالقرب من مدينة البوكمال، في وقت يبدو فيه أن التباين في الرؤى بين روسيا وايران من جهة وتركيا والمبعوث الاممي ستيفان دي ميستورا لا يزال يخيم على مشاورات جنيف التي انطلقت أمس حول موضوع تشكيل لجنة دستورية لسورية وآلية عملها.‏

في هذه الأثناء بدأ الجيش العربي السوري عملياته العسكرية في بادية السويداء من ثلاثة محاور، وأفادت مصادر من محافظة درعا بأن أصوات انفجارات عنيفة تسمع من الجهة الشرقية للمحافظة يعتقد أنها ناجمة عن بدء قصف الجيش العربي السوري التمهيدي لمواقع الارهابيين، استعدادا لإطلاق عملية عسكرية خاطفة في ريف درعا.‏

وأكدت المصادر أن القصف التمهيدي للجيش السوري جاء في سياق الرد على القصف المكثف للفصائل الارهابية المسلحة بالقذائف الصاروخية على مدينة درعا.‏

بالتوازي تمكنت قوات من الجيش العربي السوري من إحباط محاولة تسلل لـ«مجموعة إرهابية» من أطراف أم باطنة بريف القنيطرة الأوسط باتجاه أطراف بلدة جبا وتل كروم جبا.‏

وكانت طائرات الجيش العربي السوري قد قامت، صباح أمس، بإلقاء مناشير على بلدات أبطع وداعل وغرز شمالي مدينة درعا، تدعو المدنيين للتعاون مع الجيش السوري في وجه التنظيمات المسلحة من خلال طردها من مناطقهم كما حصل في الغوطة الشرقية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية