تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


من دون تعليق

عين المجتمع
الأربعاء 16-5-2018
رويدة سليمان

لن نضيء في هذه الزاوية على الاستبيان الذي أجرته جريدتنا فيما يخص مشاهدة قنوات التلفزيون السوري ،ونشرت النتائج على صفحاتها بقراءة وتحليل أشبعت الفضول والحماس لتفسير نسبة ما وتعليلها ..

وأنست فريق العمل تعب ثلاثة أشهر هرولة وراء عينات متعددة ومتنوعة ،ومتابعة قراءة الاستبيان لم يكن خيارا إنما أيضا مهارة إخراج فرض على القارئ بالعناوين والصور انسياباً بصرياً ومتعة ويسراً في القراءة بشوق ومتعة وفائدة.‏

في هذه الزاوية لابد أن نشير إلى الآخر ..إلى من تعامل مع ورقة الاستبيان بيأس من محاولات التغيير أو التحسين أو التطوير وأطلق حكما مسبقا بالفشل على هذا الاستبيان ..إلى من تهرب معتذرا أو متأففا من إبداء رأيه ..وتراه في مكان آخر يرمي بسهام النقد اللاذع ويلصق الاتهامات الباطلة بوسائل إعلامنا الوطنية ،وبمحصلة عقله له حق على الإعلام، بينما واجبه في طي النسيان والإهمال واللامبالاة وتحكمه المزاجية ،ولا أظن أن هناك تعليقا لمن يجهل أو يتجاهل قنواتنا الإعلامية بكل جهودها وشهدائها وقصصا إعلامية تحدت نار الحرب.‏

على النقيض، ليس هناك مشهد أجمل من موظف ..طالب ..طبيب ..ممرض ..تاجر ..معلم ...مستخدم ..تاجر ..حلاق ،يمسك بورقة الاستبيان باهتمام وعناية ويستفسر عن معنى كل سؤال وهل يحق له اختيار أكثر من إجابة على السؤال ..وهم كثر (86.2)بالمئة يشاهدون قنواتنا السورية.‏

وإن بقي الاستبيان على الورق ..فهو محاولة نجحت على الأقل بوضع اليد على الجرح ..على الوجع ..شخصت الداء والتشخيص خطوة العلاج الأولى ،ويبقى الطموح أن نصل إلى حق المواطن في الإعلام ..بكل ما يحمله هذا العنوان من مسؤوليات تقع على المواطن ..وعلى الإعلامي، والوطن بأشد الحاجة اليوم إلى كل منا لإعادة الاعمار ..بجسده وعقله وروحه.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية