تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


غزارة في الإنتاج.. ولكن..!

رؤيـــــــة
الأربعاء 16-5-2018
عمار النعمة

بدأت القنوات التلفزيونية السورية والعربية بالإعلان عن الأعمال الدرامية ويبدو أن هذا العام زاخم بالمسلسلات.. واللافت في الموضوع أن ثمة أعمالاً تاريخية يتم التركيز عليها كهارون الرشيد مثلا والمهلب وغيرهما ليبدو أن موجة هذه الأعمال عائدة لامحال!!...

في العام الفائت تركت الأعمال التلفزيونية التي عُرضت في شهر رمضان ردود أفعال متفاوتة أكثرها سلبي وربما مرفوض إلى حد كبير.. نظراً لما قدّمته من أجزاء لأعمال لم تعد مرغوبة أو أعمال بعيدة كل البعد عن الواقع.. ومنها على سبيل المثال أعمال البيئة الشامية والأعمال التاريخية.‏

لاشك أن للفنون دوراً مهماً في زمن الحرب, والشدائد, والأزمات, ولكن بشرط أن تقع في قلوب الجماهير.. تعبر عنها.. وتجيب عن بعض الأسئلة التي تدور في خواطرها.. تحاكي واقعها بإيجابياته وسلبياته, وبالتالي أين العبرة من أن نقدم أعمالاً أصبحت عبئاً ثقيلاً على المشاهد لا بل بدت تؤثر على أجيالنا بأفكارها وعاداتها التي أكل الزمان عليها وشرب ؟... لماذا لانكتب تاريخنا الحالي المطرز بالانتصارات والحكايات العظيمة التي صنعها رجال الجيش العربي السوري والسوريون على مختلف الجغرافية السورية؟‏

لسنا متشائمين بل مصرون ومؤمنون أن الدراما سورية واحدة من أهم الفنون في سورية وفي العالم العربي أيضاً, لم نبنِ دراما من وهم, بل أسسناها عبر عشرات السنين من التعب والجهد والمنافسة التي صنعت منها رقماً لامثيل له عند المتابعين.‏

لانريد أن نستبق الحدث لكن ثمة تساؤلات تلوح في الأفق ولابد من أن تجيب عليها الأعمال المقدمة بعد أيام قليلة من بداية شهر رمضان المبارك.. وجلّ مانتمناه أن لانصل إلى مقولة جورج برنارد شو الشهيرة «غزارة في الانتاج وسوء في التوزيع» وكل عام وأنتم بخير.‏

ammaralnameh@hotmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية