تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


ما بين السطور..رياضة الومضات!

رياضة
الأحد 2-9-2018
مازن أبو شملة

وكأن خد رياضتنا اعتاد اللطم حتى باتت الخيبات المتواترة لاتحدث فارقاً يذكر في ردات الأفعال، اللهم،باستثناء الصمت المطبق الذي يخيم على أروقة الاتحاد الرياضي إزاء النتائج المتواضعة جداً التي حققتها ألعابنا في دورة الألعاب الآسيوية التي تختتم اليوم في العاصمة الأندونيسية جاكرتا.

لا نعتقد أبداً أن الهرم الرياضي بقمته قادر على دخول معترك المزايدات والمماحكات ليقول أن ثمة نقطة إيجابية مضيئة في هذه المشاركة الآسيوية تجعلها أفضل كماً ونوعاً من المشاركة السابقة ،قبل أربعة أعوام في كوريا عندما خرجت رياضتنا خالية الوفاض تماماً من أي ميدالية، بعد أن نجح بطل الوثب العالي في حجز مقعد على منصة التتويج باحرازه البرونزية اليتيمة التي لن تواري عورة رياضتنا ولن تستر سوءتها؟!!‏

ولعلنا لا نجافي المنطق إن قلنا:إن المشاركة القارية معيار حقيقي لتقييم الألعاب وعمل الاتحادات، وليس البطولات والدورات الأخرى التي تكون إما ضعيفة في حجم المنافسة والمستوى الفني، أو خلبية في عدد المشاركين وماهيتهم، لذلك تأتي الآسيادات والأولمبيادات كاشفة للحقيقة بعيداً عن المجاملات وفقاعات الصابون التي يحاول البعض تغليف رياضتنا بها، والادعاء أنها تحقق الانجازات وتجترح المعجزات بالنظر إلى التحديات والعقبات التي تواجهها،والشح الذي يلجم امكاناتها، فلا ندري هل يحاولون الاقناع أن الظروف وحدها تقف حجرة عثرة في وجه التطلعات الرياضية العريضة، أم الاعتراف الضمني والصريح بأن رياضتنا وصلت إلى السقف وغير قادرة على فعل أي شيئ في المدى المنظور،إلا بعض الشذرات هنا أو الومضات هناك؟!!‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية