تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بريطانيا تعزف على وتر الخلافات الأخرى مع إيران !!.. طهــران: مباحثــات النــووي مــع الأوروبيــين لا تبشــر خيــراً

وكالات - الثورة
صفحة أولى
الأحد 2-9-2018
شكّك رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علي لاريجاني في إمكانية التوصل إلى تسوية سياسية للقضية النووية مع الدول الأوروبية بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.

ونقلت وكالة «تسنيم» الإيرانية عن لاريجاني قوله أمس: المحادثات جارية حاليا مع الأوربيين في مجال التسوية، لكنها متشعبة ولا تبشر خيرا. وأضاف: انه ليس واضحا بعد ما إذا كان الأوربيون متفقين فيما يخص التنفيذ، وإلى أي مدى سيتمكنون سياسيا من تسوية القضية، وعليه فإن هناك شكوكا تراودنا فيما يتعلق بهذا الموضوع.‏

ولفت لاريجاني إلى ان القادة الأوروبيين دعوا بعد انسحاب واشنطن من خطة العمل الشامل المشتركة إلى التزام إيران بالاتفاق النووي مع تأكيدهم على توفير الظروف التي لا تضر إيران جراء انسحاب أميركا من الاتفاق قائلا: نشك في أن أوروبا لديها مثل هذه الإمكانية.‏

وأضاف لاريجاني إن الولايات المتحدة أعلنت رغبتها في السعي إلى التوصل إلى اتفاق سياسي خارج إطار الوكالة الدولية للطاقة الذرية رغم عدم تمتعها بهذا الحق، مشيرا إلى أن جميع البلدان إذا خضعت للوكالة بصورة قانونية فإنها تتمتع بحرية التصرف في الأنشطة النووية.‏

هذا ويجري نائب وزير خارجية بريطانيا لشؤون غرب آسيا وشمال إفريقيا اليستر برت محادثات مع مسؤولين إيرانيين ، في أول زيارة له إلى طهران بعد انسحاب واشنطن من اتفاق إيران النووي.‏

وحسب الخارجية الإيرانية، فإن المحادثات ستركز على «التعاون الاقتصادي الثنائي إثر خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وكيفية توفير الآليات المالية والنقدية بين البلدين رغم الحظر الأمريكي أحادي الجانب».‏

وأضافت الخارجية الإيرانية في بيان أصدرته أمس، أن بيرت سيبحث مع مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية عباس عراقجي «أحدث تطورات المنطقة» أيضا.‏

بيرت كان أكثر تفصيلا حول أجندة زيارته، وأشار إلى أنها لا تقتصر على مسائل تتعلق بالاتفاق النووي، الذي جدد تأييد بلاده له وقال في بيان نشرته الخارجية البريطانية أمس الأول، إنه ما دامت إيران ملتزمة بتعهداتها بموجب الاتفاق النووي، سنظل ملتزمين به أيضا إذ نعتقد أنه أفضل سبيل لضمان مستقبل آمن للمنطقة.‏

وأكد بيرت أن دعمنا للاتفاق النووي لا يمنعنا من طرح مسائل خلافية أمام إيران وبكل حزم، وأضاف: خلال زيارتي سأشدد على أن برنامج إيران الصاروخي تمثل أمورا لا بد من معالجتها.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية