تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


اختبار قبل اختبار

ما بين السطور
الأربعاء 15-8-2018
هشام اللحام

تبدو مشاركة رياضتنا في دورة الألعاب الآسيوية التي تقام في إندونسيا جيدة نوعاً ما، وبحسب الأرقام التي وردت من الاتحاد الرياضي سيكون في مدينتي جاكرتا و باليمبانج اللتين

ستستضيفان الألعاب 38 رياضيا ورياضية، بالإضافة إلى منتخبي كرة القدم وكرة السلة للرجال، يتنافسون في 16 لعبة.‏

والدورة الآسيوية اختبار حقيقي لرياضتنا، فهي دورة كبيرة وجيدة المستوى، رغم أن الدول المتقدمة آسيوياً كاليابان والصين والكوريتين تزج في هذه الدورة بعدد كبير من رياضييها لانتقاء الأميز وإعدادهم لبطولات العالم والألعاب الأولمبية.‏

وقبل أن تبدأ المنافسات رسمياً يوم السبت القادم، يمكن القول إن رياضتنا دخلت اختباراً آخر يتعلق بعدد الرياضيين في بعض الألعاب، وفي غياب ألعاب مهمة كالعادة ما يدفع للتساؤل بانتظار أجوبة شافية.‏

وهنا نذكر أنه عند المشاركة في دورة ألعاب المتوسط قبل شهرين تقريباً كان التساؤل عن غياب رياضيين في ألعاب القوى ووقتها قيل إن هؤلاء يعدون للمشاركة في الألعاب الآسيوية، ولكن لم نر أسماءهم بين الأسماء المشاركة في اندونسيا، لتقتصر مشاركتنا في أم الألعاب على مجد غزال(؟!) علماً أن ألعاب القوى كثيرة المسابقات وبالتالي كثيرة فرص الفوز بميداليات فيما لو كان هناك عمل جيد في هذه الرياضة المهمة جداً، والكلام ذاته ينطبق على السباحة التي نشارك فيها بسباحين فقط..‏

ورغم أننا نشارك في 16 لعبة، إلا أن الاختبار يدفعنا لنسأل عن سبب غياب الريشة الطائرة والشطرنج والتايكواندو والمبارزة والرماية وغيرها.‏

في كل الأحوال نتمنى للرياضيين الذين يمثلون سورية الحبيبة أفضل النتائج، ونتمنى أن يكونوا في أدوار متقدمة في المنافسات وعلى منصات التتويج، رغم علمنا بأن الاستعدادات لم تكن مثالية ومعظم المشاركين كانت معسكراتهم الاستعدادية محلية، وهذا يضعهم تحت عبء ثقيل، ولكن الإرادة التي عُرف بها أبناء سورية قد تعوض ضعف الإعداد، وهذا ما نأمله.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية