تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الإعلام كرافعة

رؤيـة
الأربعاء 15-8-2018
عمار النعمة

أحد عشر يوماً والسوريون ينبضون بالحياة، يعيشون الحدث، يتبادلون الحوار والمعلومات، يتفاخرون بما أنجزوه بعد حرب ظالمة طالت الأرض والعباد.

أحد عشر يوماً كانت دمشق على موعد مع الثقافة، الكلمة، العطاء، ومع مايضاد ثقافة الموت ويتغلب عليها.. كانت تنتصر للحقيقة، حقيقة هذه الأرض التي شاءتها السماء أن تكون مهد الحضارة والإنسانية.‏

عشرات العناوين وعشرات دور النشر زيّنت معرض مكتبة الأسد الذي أسدل الستار منذ أيام ليعلن انتهاء هذا العرس الثقافي والوطني للقاء أعراس أخرى ستزنر حدود الوطن من الأقصى إلى الأقصى.‏

الحدث الأهم في المعرض، والذي حسب ظننا لم يتطرق إليه الكثيرون هو الدور الكبير للإعلام السوري مكتوباً ومسموعاً ومرئياً على الرغم من المحاولات الكثيرة لدس السم في العسل، الجنود المجهولون الذين لم يألوا جهداً في الصباح والمساء وفي كل لحظة إلا وكانت في العمل والتوثيق والحوار مع المبدعين والمثقفين وكلّ من زار المعرض.‏

لاشك أن هذا التوثيق مهم وضروري ولابد من أن نتوقف عنده وعند مَن أنجزه، فالسوريون يودعون معرض مكتبة الأسد ليبقى هذا الحدث للأجيال القادمة أرشيفاً حقيقياً وشاهد حق على ماصنعوه.‏

في الأمس واليوم وغداً.. سورية شعلة متألقة ومضيئة، وكل الشكر للقائمين والمهتمين والإعلاميين، ولكل صوت صدح بالحق والخير ولمحبي الثقافة الذين زاروا واقتنوا حباً بالثقافة والمعرفة.‏

المجد لسورية التي أعادت للحياة صخبها بعد أعوام أشبه بدروب الجلجلة، المجد لمن حضنت العرب من جديد لتبقى كما عرفها ويعرفها العالم العنقاء الناهضة للحياة.. للكلمة.. والأمانة.. والشرف الذي يعني المجد والعزة والكرامة.‏

ammaralnameh@hotmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية