تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مركز نصيب الحدودي يستعد لاستقبال دفعة من المهجرين العائدين من الأردن

درعا
الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 15-8-2018
عبدالله صبح - سمير المصري

أنجزت الجهات المعنية في محافظة درعا أمس جميع التحضيرات والترتيبات اللازمة في معبر نصيب الحدودي استعدادا لاستقبال دفعة من العائلات السورية المهجرة العائدة من الأردن الى قراها ومنازلها،

وذلك بعد أن تم تحرير مناطقهم وقراهم من التنظيمات الإرهابية، ويأتي ذلك في إطار الجهود الحكومية الرامية إلى إعادة الحياة الطبيعية لهذه المناطق.‏

وقامت المحافظة بإحضار عيادتين متنقلتين و3 سيارات إسعاف لتقديم الخدمات الصحية للمهجرين فور وصولهم إلى المعبر، إضافة إلى تجهيز مستلزمات الغذاء وإحضار عدد من الحافلات لنقل المهجرين من المركز الحدودي إلى منازلهم.‏

وأكدت مصادر في محافظة درعا «للثورة» أنه تم تأمين جميع الاحتياجات لاستقبال جميع العائدين من وسائط نقل وعيادات متنقلة وسيارات إسعاف ومواد غذائية، مؤكدة أنه يؤمل وصولهم في أقرب وقت كي يعودوا إلى وطنهم الذي أصبح آمنا بعد انتصارات الجيش العظيمة على الإرهاب، مشيرة الى تجهيز وفتح مراكز مؤقتة تستطيع استقبال جميع الأسر العائدة .‏

رئيس مركز الهجرة والجوازات العقيد مازن غندور أشار من جانبه إلى جهوزية مركز الجمارك على مدار الساعة من أجل استقبال العائدين السوريين إلى وطنهم، حيث تم تجهيز جميع الأجهزة اللازمة لاستقبال جميع العائدين وتسهيل الإجراءات لعودة جميع الأسر إلى قراها ومدنها المحررة، لافتا إلى أنه تم تجهيز مركز مؤقت من أجل تسجيل جميع بياناتهم .‏

المهندس بسام الحشيش معاون مدير زراعة درعا أحد أعضاء اللجنة التنظيمية قال: دورنا تنظيمي ينحصر في استقبال الأهل العائدين الى ارض الوطن وتأمين كافة الاحتياجات الضرورية لهم من مياه للشرب ووجبات غذائية ووسائل تقلهم إلى قراهم وبلداتهم التي تم تحريرها .‏

بسام أبو زريق أحد أبناء بلدة نصيب قال: إن ما يثلج الصدور المعاني والشعارات الوطنية التي ازدانت بها ساحات حرم مركز نصيب الحدودي والتي ترحب بجميع إخواننا العائدين الى وطنهم، فلا بديل عن سورية الوطن الأم والحاضن للجميع.‏

وتشهد قرى وبلدات ريف درعا المحررة من الإرهاب عودة متسارعة للحياة الطبيعية بالتوازي مع عودة الأهالي المهجرين من منازلهم من المناطق الآمنة حيث تشهد القرى والبلدات نشاطا مكثفا للجهات الخدمية لتأهيل وإصلاح القطاعات المختلفة المتضررة ناهيك عن تقديم المساعدات الغذائية ومستلزمات الإقامة لهم.‏

ونتيجة لحالة الأمن والاستقرار التي فرضها الجيش العربي السوري في معظم الجغرافيا السورية التي ابتليت بالإرهاب شهدت العديد من المناطق عودة أهلها المهجرين وآخرها أمس حيث عادت دفعة جديدة من السوريين المهجرين من لبنان إلى منازلهم في قريتي بيت جن ومزرعة بيت جن بريف دمشق عبر مركز جديدة يابوس الحدودي.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية