تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


التــراث الحمصــي يتألــق بلوحــات وأعمـــال فنيــــة

ثقافة
الأربعاء 4-4-2018
في مشهد تراثي يعيد ذاكرتنا إلى التاريخ السوري العريق تألقت الأعمال الفنية والحرفية في أروقة قصر الزهراوي الذي يتوسط مدينة حمص القديمة بطرازه المعماري الفريد والذي جعل منه واحداً من أهم المعالم الأثرية في سورية،

غدا اليوم بفضل مئات الأعمال الفنية التي احتضنها في إطار مهرجان التراث السوري الذي نظمته مديرية السياحة بالتعاون مع المحافظة ودائرة آثار حمص وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أشبه بلوحة بانورامية تكتنز بين خربشاتها نمانم فنية بحرفية أتقنتها اليد الحمصية فأبدعت في مختلف أصناف الفنون من رسم على الزجاج ورسم عجمي ونقش على النحاس وصناعة الفخار وصناعة وغزل الحرير الطبيعي والتطريز على القماش وصناعة المكرميات ولوحات الموزاييك على الرخام فضلاً عن صناعات يدوية تراثية تطبعت بها مدينة وميزتها لتضاف إلى اللوحة الفسيفسائية التي تجمع مختلف فنون الفن السوري.‏

في أجنحة القصر الذي تتوسط فسحته السماوية بحرة ماء أثرية بنيت من حجر البازلت الأسود والمحاطة من الجهات الأربع بقناطر بداخلها حجرات صغيرة ذات ارتفاع يعلو عن سطح باحة القصر ركنت الأعمال الفنية لتضيف جمالاً آخر إلى جمال القصر الذي تشهد كتاباته الأثرية على أنه كان يوماً ومازال معلماً يرتاده السياح ومقصداً لكل متلذذ لجمالية الفن المعماري السوري.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية