تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


استجرار أم سرقة؟!

أروقة محلية
الأربعاء 4- 4 -2018
بسام زيود

شكلت سرقة الكهرباء ظاهرة خطيرة وملفتة للنظر في الآونة الأخيرة، حيث بلغ العدد الإجمالي لضبوط الاستجرار غير المشروع للكهرباء التي تم تنظيمها

حتى نهاية تشرين الأول من عام 2017 (23) ألف حالة سرقة توزعت بين القطاعات المنزلية والتجارية والصناعية.‏

ويرتب الاستجرار غير المشروع للطاقة الكهربائية أعباء كبيرة نظراً لما يسببه من آثار سلبية على الصعيدين الاقتصادي والفني والأضرار التي تلحق بمكونات الشبكة الكهربائية من احتراق المحولات والكابلات ومحطات التحويل جراء الحمولات الزائدة، وما يترتب عليها من التكاليف والخسائر المالية الضخمة جراء استجرار الكهرباء دون دفع قيمتها، بالإضافة إلى تأثيرها المباشر على استقرار المنظومة الكهربائية وزيادة ساعات التقنين.‏

وبهدف الحد من انتشار تلك الظاهرة الخطيرة لا بد من القيام بجملة من الإجراءات وفي مقدمتها تركيب العدادات الالكترونية التي تحتوي على برامج تسجل أي تلاعب يمكن أن يحدث عليها، ويمنع أي شخص من التلاعب بالعداد لأنه سيتم كشفه مباشرة، بالإضافة إلى أنه يسهل عملية قراءة تأشيرة العداد بالشكل السليم والصحيح وإعطاء القيمة الحقيقية للفاتورة.‏

والشق الثاني والذي لا يقل أهمية عن سابقه هو (تأريض) الأسلاك والكابلات وخطوط النقل، الأمر الذي يجعل موضوع السرقة مهمة شاقة وأمراً غير سهل أو متاح للسارق، كما أنه يجنب المارة خطورة تلك الأسلاك والكابلات المعلقة بالهواء بشكل عشوائي. والتشدد بقمع المخالفين والمرتكبين لتلك الجرائم وتغريمهم بأضعاف قيمة السرقة سواء أكانوا أشخاصاً عاديين أم أصحاب شركات أو منشآت صناعية وحرفية وسياحية كما ظهر مؤخراً.‏

إن التطور المتنامي والسريع للطلب على الطاقة والتحديات المستقبلية كبيرة جداً ولا سيما مع الحديث عن البدء بإعادة الإعمار وما تتطلبه تلك العملية من مقومات وركائز أبرزها توفر الطاقة كونها عصب الحياة والمحرك الأساسي لعجلة الاقتصاد.‏

من هنا تبدو الحاجة ماسة لإدارك أهمية الموضوع لوضع السياسات والاسترتيجيات الملائمة لتحقيق الاستفادة المثلى من الطاقة المتاحة وتحسين كفاءة استخدام الطاقة البديلية والمتجددة كالهواء والشمس والمتوافرة بكثرة في بلدنا وبشكل مجاني واستثمارها بخدمة تلك المتغيرات وبهدف الاستغناء عن جزء كبير من الاستيراد الذي يكلف الدولة أعباء مادية كبيرة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية