تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


خطوة مبشرة

حديث الناس
الأربعاء 4- 4 -2018
هنادة سمير

لعل من أخطر آثار الحرب التي تراكمت على مدى السنوات الماضية ما لمسناه من وجود أعداد كبيرة من الأطفال واليافعين ذكوراً وإناثاً ليس لديهم أدنى دراية بالقراءة أو الكتابة مع ما ينتظر هؤلاء من مستقبل قاتم

وتخبط في مجاهل الأمية والتخلف والبطالة ستنعكس آثاره السلبية لاحقاً على مجتمعنا عموماً ومستقبل بلدنا في وقت نحتاج فيه إلى مساهمة كل فرد في بنائه وإعادة إعماره من جديد.‏

معلوم أن ظروف الحرب وما رافقها من أعمال تدمير وتخريب للبنى التحتية وجميع مقومات الحياة بما في ذلك المدارس والمنشآت التعليمية التي طالت في وقت معين مدن ومناطق كان يقطنها هؤلاء، أدت بشكل أو بآخر إلى الحيلولة دون انخراطهم في العملية التعليمية أو تسربهم منها، هذا بالإضافة إلى الصعوبات التي حالت دون الوصول إليهم وإعادة زجهم في المدارس في المناطق التي هجروا إليها، فضلاً عن تراجع أداء المدرسين في تلك الفترة الذي أدى إلى تخريج تلاميذ يعانون الأمية رغم حصولهم على شهادات.‏

المبشر اليوم بعد تحرير الغوطة أن نرى استمرار العملية التعليمية على رأس أولويات الخطة التنموية الشاملة التي وضعتها رئاسة مجلس الوزراء لإعادة إعمار الغوطة (بالتأكيد إلى جانب الخطوات الخدمية والعمرانية والتنظيمية الأخرى..) مع ما يرافقها من خطوات عملية في هذا المجال بدأت تجد طريقها إلى التنفيذ على أرض الواقع، من خلال ما أعلنت عنه مديرية تربية ريف دمشق من عودة أكثر من 12 ألف طالب من جميع الفئات والمستويات الدراسية إلى مدارسهم في عدد من البلدات، وافتتاح أربع مدارس بعد تأهيلها في بلدات أخرى بالإضافة إلى المدارس المفتتحة سابقاً في مركزي الإقامة المؤقتة في بلدتي الحرجلة والدوير.‏

المأمول أن تتوسع الحكومة في خطتها التنموية لتشمل باقي الطلاب المتسربين من مدارسهم وتقصي أعدادهم وأماكن تواجدهم؛ والسعي لاستقطابهم بشتى الطرق الممكنة وضمهم إلى مسيرة التعليم بعد أن أصبحت الظروف مواتية لذلك، وأن تتحمل الجهات الأهلية والرسمية المعنية مسؤولياتها في العمل على استثمار هذه العقول وتوظيفها في إعادة بناء بلدنا ونموه ونهضته وازدهاره بدل أن تكون وبالاً عليه.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية