تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


ردة فعل!!

ما بين السطور
الأحد 22-7-2018
مازن أبو شملة

حل اتحادات ألعاب أو اعادة تشكيلها، وتكريم للاعبين والمدربين وبعض المساهمين في انتزاع الميداليات الملونة، كانت ردة فعل القيادة الرياضية والمكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام على حصاد رياضتنا من دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط التي

اختتمت مؤخراً في مدينة تراغونا الاسبانية.‏

وتأتي هذه الخطوة استجابة للمنطق ونداء الواجب والعقل، ومتسقة مع مبدأ الثواب والعقاب الذي يسير عليه المكتب التنفيذي بخطا وئيدة، وفي أحيان كثيرة يتوقف وتتعطل عجلته عن الدوران، ومهما يكن من أمر فإن الخطوة كانت منتظرة ومتوقعة وسريعة في آن معاً، ما ترك انطباعات متباينة لدى المتابعين والمهتمين وأصحاب الشأن والاختصاص، فالتكريم المادي والمعنوي جاء لمستحقيه تحديداً، بينما لم تكن المحاسبة لجميع الاتحادات التي أخفق لاعبوها في ترك أي بصمة أو حضور في ذلك المحفل الرياضي الكبير والمهم؟! ونالت بعض الاتحادات التي لم تشارك أصلاً في المتوسط نصيباً وافراً من المساءلة، بحلها واعادة تشكيلها أو باعفاء رئيسها من مهامه؟!وإن كانت هذه التغييرات لا علاقة لها بهذه الدورة على وجه التحديد، وإنما على خلفية تواضع نتائجها في الاستحقاقات السابقة التي شاركت فيها من جهة، وفي سياق المحاسبة بشكل عام لجميع الاتحادات التي تعاني مشكلات إدارية أوفنية، فلماذا لم تصل عصا المحاسبة لبعض الاتحادات النائمة أو التي في حالة الموت السريري؟! بينما تم تغيير بعض الاتحادات المجتهدة والنشيطة والفاعلة؟!‏

ثمة اشارات استفهام على الاجراءات الأخيرة، ووحده المكتب التنفيذي قادر على بيانها وتوضيحها وتعليلها، وإن بدا أنه غير قادرعلى الاقناع، إذ يستقر لدى الكثيرين من المهتمين أن الأهواء والعلاقات الشخصية تلعب الدور الأبرز في رياضتنا عموماً.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية