تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


منتجات للتنمية المجتمعية في مهرجان القلعة والوادي

مجتمع
الأحد 22-7-2018
رفاه الدروبي

عشرات الأعمال الفنية زينت صالة شهداء بلدة عناز ضمت لوحات حفر على الخشب وتطريز على القماش والنحاسيات والنول العربي والزجاج الموشى لمعروضات احتضنتها أجنحة بعضها بمساهمة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لإحياء ودعم المهن التراثية القديمة

الآيلة للاندثار كالنحاسيات والنول العربي وبعضها الآخر بجهود شخصية من أفراد المجتمع المحلي في المنطقة الوسطى حمص وحماة.‏

واعتبر مسؤول برنامج الامم المتحدة الانمائي هادي غصن بأن الهدف من المشاركة الأولى في المعرض هو إحياء المهن الحرفية القديمة لأنها تعكس عراقة وأصالة التراث السوري من جهة و تشجع الحرفيين على مواصلة العمل بها.‏

على حين أكد الجريح عبد الكريم المحمد رئيس جمعية صامدون رغم الجراح أهمية المشاركة في المعرض حيث ضم أكثر من٢٠٠ عمل فني في جناحين خصص لهم وتم مدهم بالمواد الأولية وتثبت ما قدمته أيدي الجرحى أنهم فاعلون في المجتمع وقادرون على العطاء رغم إصابتهم لافتا الى أن ريع المعرض يعود إلى أصحاب المنتوجات أنفسهم.‏

كما تابع حديثه عن قيام الجمعية بمشاريع تنموية تخدمهم صحياً واجتماعياً ومادياً حيث يتم العمل حاليا على إقامة ناد متكامل لهم يحمل عنوانه مركز ياسمين الشام على طريق حمص زيدل بمساحة تقارب ٨٠٠ متر مربع ويضم صالات علاج فيزيائي وعيادات طبية و دورات تعليمية ومهنية وترفيهية تعنى بشؤون الجرحى.‏

أما سوسن حاكمي فقد وجدت لديها فراغا كبيرا بعد نيلها شهادة الثانوية ووجدت فرصة لها بأعمال يدوية تعلمتها بجهودها الشخصية فصنعت الحقائب ومكرمات والستائر بخيوط جميلة وأعطتها لمسة شرقية لافتة الى أن أهم العوائق لعملها تجلت في قلة توافر المواد الاولية وارتفاع قيمتها في الأسواق المحلية لتحصل على ربح بسيط.‏

بينما تم خلال المهرجان افتتاح معرض منتجات المرأة الريفية في المجمع التربوي بالحواش حيث شمل ١٨ جناحا ضم منتجات لسيدات ريفيات منها زراعي كالفطر و الفاكهة المنوعة والخضار وغذائي كصناعة دبس الرمان و العنب و خل التفاح والزعتر والفريكة والملبن إضافة إلى تربية النحل و بعض الصناعات اليدوية و إعادة تدوير النفايات والكروشيه و الأصواف والفازات و تحف فنية من عجينة الخشب‏

تابعنا جولتنا وتقدمت بنا الخطا لنتحدث مع مسؤولة تنمية المرأة الريفية في تلكلخ المهندسة لينا قردوح فقالت: إن المعرض يتيح للنساء الريفيات فرصة دخولهم سوق البيع المباشر للمستهلك وتحفيزهم على الإنتاج والعمل لتحسين معيشتهم من جهة ورفد السوق المحلية بمنتجات صناعة بيتية.‏

ولفت المهندس الياس خوري المشرف على معرض الزهور الذي قام بتنسيق جناح للزهور بجهوده الشخصية الى أن المعرض شمل نباتات داخلية وخارجية وأشجار وأكثر من ٤٠ نوعا من الشجيرات وورود زينة بنوعيها الحولي والدائم وتنسيق حدائق داخلي وصالونات إضافة إلى جناح لأدوات زراعية تراثية وقديمة كآلة درس القمح و جرن كبة و طاحونة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية