تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الميدان يفرض أجندته

حدث وتعليق
الأحد 22-7-2018
عائدة عم علي

بمعزل عن التفاهمات الدولية والإقليمية يفرض الجيش السوري المقاوم أجندته الميدانية في العدوان الذي شنّ على بلده. فدول التآمر على سورية كانت واضحة للعيان

ومؤثرة بشكل مباشر أو غير مباشر في إدخال ورعاية ودعم وتمويل التنظيمات الإرهابية التكفيرية في الميدان السوري.‏

فما يجري على أرض الشام المقاومة يوحي بأن القوات السورية وحلفاءهم يعملون وفق ما تفرضه ضرورات الميدان ومعركة تحرير كامل الجغرافيا بمعزل عن التوصيات أو اقتراحات أو طلبات الدول الكبرى ولا سيما بعد تحرير الجنوب الذي أصبح حاجة استراتيجية لحماية الوسط وسيطرة الدولة على كامل الأراضي.‏

ورغم الصراخ الإقليمي والغربي والتهديد الأمريكي - المباشر فقد استكملت عملية الجنوب العسكرية بشكل واسع وحازت على كل متطلباتها ووصلت بنتيجتها إلى كامل الحدود والمعابر مع الأردن. إضافة إلى تحرير كامل أرياف القنيطرة ضمن عمل عسكري يتمثل بتحقيق اختراق في المدن الجنوبية بهدف فصل ريف درعا الشمالي الغربي عن القنيطرة.‏

الإنجازات الميدانية بين القنيطرة ودرعا قد تكون الأكثر تعبيراً عن تحرك الجيش بعد أن جاءت لأغراض فرضها الميدان وحاجة الدولة السورية لتحرير المنطقة بعيداً عن تقييدات الخطوط الحمر التي وضعها الكيان الصهيوني ومصالح الأطراف الخارجية ليصل في تقدمه نحو الحدود مع الجولان المحتل.‏

مسار التحرك على الأرض السورية فرض أجندته الميدانية دون انتظار تفاهم أو حوار أو لقاء دولي حول الوضع القائم، أي أن التفاهمات الدولية السابقة والمرتقبة كانت وستبقى فقط لإيجاد تدابير أو إجراءات دولية لاستيعاب تقدم وسيطرة الجيش السوري في الميدان. وبالتالي فإن هذا التطور اللافت له تأثيراته على من تآمر وخطط لتدمير سورية وبالأخص أميركا وأذنابها، ليكشف هذا التطور عما يعتري كيان الاحتلال من هلع وخوف جراء انهيار ما أنتجه وشغله، ودعمه للتنظيمات التكفيرية.‏

ولهذا لم يتبق للعربدة الإسرائيلية التي تعبر عن حقد ويأس وعدوان موصوف ضد الشعب السوري إلاّ الهزيمة والفشل حتى وإن قامت باستهدافات هنا وهناك فإنها لن تغير من موازين الميدان ومعادلاته قيد أنملة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية