تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


التعويل على المفاوضات مع أميركا خطأ جسيم .. خامنئي يجدد التهديد بوقف تصدير النفط بحـــال منـــع تصديـــر النفــــط الإيرانـــي

وكالات - الثورة
صفحة أولى
الأحد 22-7-2018
لوح المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي مجدداً بعزم بلاده على منع تصدير نفط المنطقة في حال منع من تصدير النفط الإيراني، مؤكداً أن طهران لا ترى فائدة في إعادة التفاوض مع واشنطن.

وقال خامنئي خلال استقباله أمس السبت في طهران مسؤولي وزارة الخارجة الإيرانية، ورؤساء البعثات الدبلوماسية الإيرانية، إن تصريحات الرئيس حسن روحاني الأخيرة بأنه في حال منع إيران من تصدير النفط سيتم منع تصدير نفط المنطقة بأكملها، هامة وتعبر عن سياسة ونهج إيران.‏

واتهم خامنئي الولايات المتحدة بالسعي لاستعادة مواقعها ومكانتها في إيران التي كانت قبل الثورة، معتبراً أن واشنطن «لن ترضى بأقل من ذلك».‏

وأضاف المرشد الأعلى أن معارضة واشنطن للقدرات النووية الإيرانية ونفوذ إيران الإقليمي ناتجة عن عدائها للنظام الإسلامي في البلاد، مؤكداً أن حضور إيران الإقليمي جزء من عناصر قوتها وأمنها.‏

وحسب خامنئي، فإن التعويل على العلاقات مع الولايات المتحدة كوسيلة لحل مشاكل البلاد «خطأ جلي»، فهناك العديد من الدول في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية التي تجمعها علاقات مع أمريكا، لكنها ما زالت تواجه مشاكل كثيرة.‏

وحذر خامنئي من مغبة الاعتماد على «حديث وتوقيع الأمريكيين»، معتبراً أن التفاوض مع هؤلاء لن يجدي نفعاً.‏

ودعا خامنئي إلى تجنب وقف المفاوضات مع الأوروبيين، مشيراً مع ذلك، إلى أنه لا ينبغي إيقاف عجلة الاقتصاد بانتظار حزمة المقترحات الأوروبية.‏

وشدد قائد الثورة الإسلامية على أهمية الحفاظ بشكل حقيقي على المصالح الوطنية لأنها تشكل الهدف الرئيسي في السياسة الخارجية للبلاد.‏

وأكد ضرورة التصدي للحرب النفسية التي تتعرض لها إيران من الإعلام المعادي لافتاً إلى أهمية توظيف الروح الثورية السليمة والدبلوماسية الذكية لتطوير العلاقات الخارجية وتعزيز عناصر القوة وتحويلها إلى دعامة للإنجازات السياسية والدبلوماسية في البلاد.‏

واستنكر الخامنئي كيل الدول الغربية بكل صلافة الاتهامات لإيران في وقت يجسدون فيه نموذجاً لانتهاك حقوق الإنسان في العالم.‏

من جهة ثانية بدوره أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن الغرب والدول الاوروبية لم تقدم حتى الآن ما يكفي من الاجراءات الملموسة على الارض فيما يتعلق بالاتفاق النووي بعد انسحاب الولايات المتحدة منه.‏

وقال ظريف في كلمة أمام مساعديه والمديرين والسفراء ورؤساء البعثات الايرانية في خارج البلاد: حالياً يبذل جميع الاعضاء المتبقين في الاتفاق النووي جهودهم وقد قدموا تعهدات جيدة ولكن يجب أن يطبقوها عمليا.‏

وذكر ظريف بتصريحات قائد الثورة الاسلامية في ايران بشان عدم ربط الاقتصاد الايراني بالتعهدات الخارجية وقال: يجب مواصلة التفاوض مع اوروبا ولكن لا ينبغي ان نعطل كل شيء في انتظار الحزمة الأوروبية.. وسنتشاور مع الزملاء في ندوة السفراء بشأن كيف يمكننا أن نستفيد من الإجماع الدولي ضد تنصل أميركا من الاتفاق بأقصى قدر ممكن.‏

ولفت ظريف إلى أن الولايات المتحدة والكيان الصهيوني أصبحا في عزلة الآن وقد فشلت سياسة التخويف التي يروجان لها ضد ايران حيث ان أقرب حلفاء واشنطن يبتعدون عن سياساتها هذه.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية