تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


إخراج الإرهابيين الرافضين للتسوية من محجة والبدء بإخراجهم من نوى..ودفعة ثانية من أم باطنة.. الجنوب يتحرر..الجيش يستعيد 21 بلدة وقرية ومزرعة وتلة بين ريفي القنيطرة ودرعا

سانا - الثورة
صفحة أولى
الأحد 22-7-2018
بوتيرة متسارعة، يستعيد الجيش العربي السوري العديد من القرى والبلدات بريفي القنيطرة ودرعا، تمهيدا لإعادة الأمان والاستقرار إلى المنطقة الجنوبية،

حيث أكد مصدر عسكري استعادة وحدات الجيش العربي السوري السيطرة على 21 بلدة وقرية ومزرعة وتلة استراتيجية بريف القنيطرة الجنوبي والمنطقة الممتدة بين ريفي القنيطرة ودرعا بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها.‏

وذكر المصدر العسكري في تصريح لسانا أن وحدات الجيش العربي السوري وبعد انزالها ضربات مؤلمة بالإرهابيين والقضاء على أعداد كبيرة منهم استعادت السيطرة على بلدات وقرى ومزارع نبع الصخر والمربعات والمنيطحات ومجدوليا وكوم الباشا وعين الباشا وأم باطنة وممتنة ورسم الخوالي ورسم الحلبي وزبيدة والمشيرفة واليرزن بريف القنيطرة الجنوبي وكبدت الإرهابيين خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.‏

وأشار المصدر في وقت سابق أمس إلى أن وحدات الجيش العربي السوري العاملة في المنطقة الجنوبية تابعت أعمالها بكفاءة عالية ووتائر متسارعة وحررت تل أحمر غربي وتل أحمر شرقي وقرى وبلدات رسم قطيش ورسم الزاوية وعين زيوان وعين العبد وكودنة والأصبح في المنطقة الممتدة بين ريفي درعا والقنيطرة.‏

وبين المصدر أن العمليات العسكرية أسفرت عن القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين وتدمير أسلحتهم وعتادهم وإرغام من تبقى من الإرهابيين على الفرار.‏

وحررت وحدات من الجيش أمس الأول 21 قرية ومزرعة بعد انهيار التنظيمات الإرهابية وتدمير تجمعاتها وتحصيناتها في ريفي درعا والقنيطرة وذلك بالتوازي مع عمليات إخراج الدفعة الأولى من الإرهابيين الرافضين للتسوية وعائلاتهم من ريف القنيطرة باتجاه شمال سورية وذلك تمهيدا لإعلان المحافظة خالية من الإرهاب.‏

في الأثناء تم أمس إخراج الإرهابيين وعائلاتهم الرافضين للاتفاق القاضي بإخلاء بلدة محجة بريف درعا الشمالي من جميع المظاهر المسلحة وعودة مؤسسات الدولة إليها.‏

وأفاد مراسل سانا في درعا بإخراج 10 حافلات تقل 250 من الإرهابيين الرافضين للتسوية مع عائلاتهم من بلدة محجة بالريف الشمالي ونقلهم إلى شمال سورية.‏

ولفت المراسل إلى أن الجهات المعنية ستعمل على تسوية أوضاع الراغبين بالتسوية تمهيداً لعودة الحياة الطبيعية وباقي مؤسسات الدولة إلى البلدة.‏

وأشار المراسل إلى أن إخراج الإرهابيين تم بعد تفتيش الحافلات والتدقيق بأسماء الخارجين لضمان عدم إخراج أي شخص غير راغب بالخروج تحت الضغط والتهديد.‏

بالتوازي تم مساء أمس اخراج دفعة من الإرهابيين الرافضين للتسوية مع عائلاتهم من مدينة نوى بريف درعا الشمالي باتجاه شمال سورية.‏

وافاد مراسل سانا الحربي من أطراف مدينة نوى بأنه تم اخراج 250 إرهابيا مع عائلاتهم ممن رفضوا التسوية وذلك بواسطة 20 حافلة تنفيذا لاتفاق يقضي بإخلاء المدينة من جميع المظاهر المسلحة وعودة مؤسسات الدولة اليها.‏

ولفت المراسل إلى أنه من المقرر أن يتم اليوم استكمال اخراج باقي الإرهابيين الرافضين للتسوية مع عائلاتهم من مدينة نوى لتتم فيما بعد تسوية أوضاع المسلحين واعلان المدينة خالية من الإرهاب.‏

الى ذلك تواصلت مساء أمس عملية تجهيز الحافلات لنقل الدفعة الثانية من الإرهابيين الرافضين للتسوية وعائلاتهم من ريف محافظة القنيطرة تمهيداً لنقلهم إلى شمال سورية تنفيذا للاتفاق الذي تم التوصل اليه لإنهاء الوجود الإرهابي في المحافظة.‏

وأفاد مراسل سانا الحربي من ممر قرية جبا إلى أنه تم تجهيز 33 حافلة تقل المئات من الإرهابيين وعائلاتهم وإخراجها من قرية أم باطنة القريبة إلى نقطة التجميع النهائية على أطراف القرية.‏

ولفت المراسل إلى أن الحافلات خضعت لتفتيش دقيق لمنع الإرهابيين من إجبار أي شخص على المغادرة معهم تحت التهديد.‏

وبين المراسل أن عملية تجهيز الحافلات مستمرة إلى حين الانتهاء من كامل العدد المحدد للدفعة الثانية لنقلها في وقت لاحق إلى شمال سورية مشيرا إلى أنه تم تجميع الإرهابيين من عموم ريف القنيطرة داخل قرية أم باطنة لإخراجهم عبر ممر قرية جبا إلى شمال سورية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية