تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


التأكيد على المهارة والأداء في ورشات عمل تطوير المناهج

مجتمع
الأربعاء 4-7-2018
غصون سليمان

أساليب القياس والتقويم والأدوات الحديثة التي تتماشى مع العمل ..معايير ترافق عملية المناهج المطورة التي تعمل عليها وزارة التربية خلال.السنوات الاخيرة.حيث يتم التركيز على الجانب الأدائي و المهاراتي حسب رأي الدكتورة نداء علي معاون مدير مركز القياس والتقويم التربوي،

في المركز الوطني لتطوير المناهج ,ليس فقط على الاختبارات المهارية والكتابية التحليلية وإنما يجري التركيز على الجانب الأدائي المهاري بكل مقرر دراسي فيه جانب معرفي وآخر أدائي.‏

اذ كان هذا الجانب في السابق مهملا إلى حد ما بالجانب الأدائي. فيما اليوم أعددنا ادوات لقياس الجانب الأدائي والكلام للدكتورة علي حيث أصبح بالمقابل للمتدربين الآن الذين سيدربون بالمرحلة اللاحقة في المحافظات،وموجهو المحافظات سيدربون المدرسين والمعلمين كل في محافظته كي تصل فكرة وطريقة الأداء حول المنهاج للجميع.وأوضحت الدكتورة علي خلال ورشة عمل الدورة التدريبية المركزية حول المناهج المطورة أنه أصبح لدينا أدوات حديثة مشروحة بشكل واضح. وفيما إذا كانت الورشة وغيرها من الورش كافية خلال مدة اسبوع لإيضاح كل شيء أكدت المدربة علي انها بالتأكيد ليست كافية لكنها تعطي فكرة جيدة على الاقل وأنها وصلت إلى المدرب والمتدرب.طالما لا يوجد حل آخر.وأضافت ..نحن كمدربين مركزيين لا نستطيع الوصول لكل مدرس.‏

لذلك عملنا على أحد الأساليب المتبعة عن طريق المجموعات..ووسائل التواصل الاجتماعي..فيس بوك، واتس بريد الكتروني.حيث ضمت الورشة في هذا الإطار عنواناً بارزاً حول دمج تكنولوجيا التواصل بالتدريب وكيف يتم استثمار الكتاب الإلكتروني.فإذا كان عند المدرس لابتوب في منزله وبدلا أن يعطي صفحة الطلاب مشروحة يمكن له أن يفرغ منها‏

الاهم والمطلوب فتصبح هي بذاتها تقويمية وبنفس الوقت توصل للطلاب معلومات جيدة ومفيدة وهذا لون من ألوان استثمار الكتاب الإلكتروني عن طريق التكنولوجيا.‏

وبينت الدكتورة علي أهمية تعاون المجموعات من موجهين أوائل واختصاصيين وموجهين تربويين ومنسقين في المركز الوطني لتطوير المناهج فهؤلاء هم الاقدر على ايصال هذه المعلومات سيما وأن معظمهم اشترك بجانب التأليف ولهم باع طويل بتلك المواضيع ،ما يعني أنهم قادرون على ايصال الفكرة.‏

ويبقى الدور بعد ذلك على الموجهين في الميدان ومن خلالهم تصل الرسائل والملاحظات إلى المدرسين والمعلمين في الميدان.‏

وبينت علي انه لو تم تحقيق اليوم ١٠% في كل خطوة ومرحلة نكون قد أنجزنا شيئا مهما..فنحن بحاجة إلى نشر ثقافة المناهج المطورة.. ثقافة التقويم ..ثقافة التدريب.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية