تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


محاضرة.. الترجمة.. والأخطاء اللغوية الشائعة

ثقافة
الأربعاء 4-7-2018
سلوى الديب

تميزت لغتنا العربية القديمة بفصاحتها وبلاغتها حتى أصبحنا الآن نبذل جهداً لفهم بعض مفرداتها، حيث قام البعض بتبسيطها فحولوها إلى لغة جديدة ضعيفة ولدت من رحم اللغة الأم،

‏‏

ففقدت اللغة العربية شيئا من الحس اللغوي واختلط علينا الخطأ بالصواب فامتلأت كتاباتنا بالأخطاء اللغوية.‏‏

من هم أكثر الأشخاص وقوعاً بالأخطاء اللغوية الشائعة؟ ماأسباب وقوع المترجمين بالخطأ؟ أسئلة كان لنا وقفة مع دكتور اللغة العربية عصام الكوسا في قاعة سامي الدروبي في مديرية الثقافة في حمص في المركز الثقافي للإجابة عليها من خلال محاضرة بعنوان «أثر المثاقفة بين اللغات في تركيب الجملة العربية»، يسلط الضوء فيها على بعض النقاط سنقتطف أجزاء منها:‏‏

الثقافة اصطلاحا هي: «كل ما فيه استنارة للذهن وتهذيب للذوق وتنمية لملكة النقد والحكم لدى الفرد والمجتمع».‏‏

والتثاقف: «هو العملية التي يستطيع الفرد أو الجماعة عن طريقها اكتساب الصفات الحضارية لجماعة أخرى من خلال الاتصال أو التفاعل بينهما».‏‏

والمثاقفة هي تفاعل بين الثقافات نتيجة الاتصال الحاصل بينها، وتقوم على مبدأي الأخذ والعطاء، ويمكن أن تحصل من جانب دون آخر، ويمكن أن تكون كلية أو جزئية.‏‏

شكلت الترجمة عبر العصور المختلفة جسراً للتواصل والاستفادة المتبادلة بين الأمم والشعوب والحضارات، والترجمة رحلة فكرية ومعرفية في الثقافات الأخرى، فهي وسيلة من وسائل الاتصال و لتبادل الأفكار والمفاهيم بين الأمم والشعوب، والتقريب بين الحضارات المختلفة والثقافات المتعددة.‏‏

وقد استخدم العرب والمسلمون هذه الوسيلة كثيراً خلال حضارتهم، واستخدمها الغرب في الماضي، والترجمة تعد أهم وسائل المثاقفة.‏‏

إن للترجمة أثراً مهما لا يمكن إغفاله في اللغة العربية التي يترجم إليها عبر الأخذ من اللغات الأخرى التي تترجم منها، وتسرب كثيراً من المفردات الفارسية والرومية والحبشية والهندية إلى اللغة العربية عن طريقين هما: المعاملات التجارية الحيوية بين الشعوب العربية وغيرها وكذلك الاختلاط والمعايشة مما فتح الطريق لأساليب جديدة من اقتباس العادات والتقاليد ومايستتبعه من شيوع ألفاظ جديدة مستحدثة وأساليب لم تكن موجودة قبل هذا الاختلاط، و ما حدث في النهضة الثقافية العربية في صدر الدولة العباسية حيث نشط الاهتمام بترجمة العلوم والفنون الأجنبية إلى اللغة العربية.‏‏

وفي نهاية المحاضرة جرى نقاش شيق بين الحضور والمحاضر حول هذا الموضوع مما أغنى المحاضرة، وأعطاها عمقاً.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية