تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


النقل الداخلي بحمص بحاجة لباصات وكوادر بشرية

حمص
محليات - محافظات
الأربعاء 4-7 -2018
سهيلة إسماعيل

استمرت شركة النقل الداخلي في مدينة حمص بعملها خلال السنوات الماضية رغم الصعوبات الكبيرة التي واجهتها. وأولها وليس آخرها وقوعها في منطقة شهدت أحداثا أمنية (قرب المنطقة الصناعية)

ما أدى إلى تكبدها خسائر مادية وبشرية، حيث تم حرق ثلاثة باصات تتبع للشركة، واستشهد خمسة من كادرها البشري، لكن هذا لم يثنيها عن متابعة العمل لتخديم المواطنين، لكن الشركة وكغيرها من شركات القطاع العام لديها صعوبات كثيرة تؤثر على طبيعة الخدمات التي تقدمها. وهذا ليس بجديد خاصة إذا علمنا أن الشركة محدثة منذ العام 1962.‏

مدير الشركة علي الحسين ذكر ( للثورة) أن باصات الشركة والبالغ عددها نحو 97 باصا تعمل على الخطوط الداخلية في مدينة حمص وضواحيها، وهي غير كافية، لتقديم خدمات جيدة للمواطنين، زد على أن طول الخط الواصل إلى الكراج الشمالي وبعده عن مركز المدينة يجعل المواطنين ينتظرون فترات زمنية على مواقف الباصات، فهناك خط من الكراج الشمالي إلى مركز المدينة ثم الكراج الجنوبي، وخط الزهراء - العباسية مرورا بحي الحميدية ثم الجامعة، وخط يصل بين الكراج الشمالي والكراج الجنوبي مرورا بشارع الستين، وخط بين حي الزهراء وحي الوعر مرورا بالمشفى العسكري، وخط آخر بين حي الوعر وجامعة البعث، وخط بين حي دير بعلبه والجامعة، وخط بين حي الورود مرورا بمركز المدينة ثم الكراج الشمالي، وأضاف الحسين بأن أغلب هذه الخطوط تشهد ازدحاما كبيرا وخاصة في أوقات الذروة، أي إن التخديم في الشركة جزئي وليس كليا. فحي الوعر على سبيل المثال لا الحصر بحاجة لنحو عشرين باصا لتقديم خدمة جيدة، وهذا غير ممكن في الوقت الحالي.‏

ويلخص الحسين الصعوبات التي تعاني منها الشركة بقلة عدد الباصات التي لديها، ونقص في الكادر البشري وخاصة العمال والفنيين أي عمال الإنتاج، ومؤخرا تم الإعلان عن إجراء اختبار لاختيار عدد من العمال والفنيين.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية