تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


ركيزة أساسية

أروقة محلية
الأربعاء 4-7 -2018
بسام زيود

يعتبر القطاع الزراعي من أهم القطاعات الإنتاجية في دعم الاقتصاد الوطني، كونه يساهم بشكل مباشر في تحقيق الأمن الغذائي من جهة، وتشغيل اليد العاملة من جهة أخرى

حيث يعمل فيه حوالي 25- 30 % من القوى العاملة، إضافة إلى تأمين وتوفير المواد الأولية للصناعة والتصدير. ويعد هذا القطاع ركيزة أساسية في تمويل الموازنة العامة للدولة والمساهمة بنمو إجمالي الناتج المحلي في القطر.‏

إن ما تحقق في القطاع الزراعي من تطور ملحوظ خلال العقود الماضية هو نتيجة لمقدمات صحيحة وعلمية تجلت في توفير وبناء مستلزمات هذه النهضة الزراعية من سدود وطرق ومراكز أبحاث وكليات ومعاهد زراعية وصوامع ومنشآت وغيرها، إلا أن هذا التطور لم يترافق مع التطور السريع والمطلوب في العمليات التسويقية بما يخدم تصريف المنتجات الزراعية. الأمر الذي يتطلب زيادة التنسيق بين وزارة الزراعة والمزارعين وباقي الوزارات والجهات المعنية.‏

وبما أن الزراعة ركيزة أساسية للتنمية بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية فإن الأمر يتطلب تطويراً أكبر بالصناعات التحويلية لخلق حلقة متكاملة بدءاً من الزراعة وحتى آخر مرحلة من مراحل التصنيع، وخاصة أننا نملك إنتاجاً كبيراً في عدد من المحاصيل الزراعية المهمة، ومن هنا تأتي الأهمية القصوى لإقامة مجمعات صناعية مهمتها تسويق الإنتاج في السوقين الداخلية والخارجة، وتشكيل لجان خاصة باستثمار الموارد الزراعية بالشكل الأمثل حسب المواصفات القياسية والمعايير الفنية المطلوبة عالمياً للإنتاج والترويج لها وتحسين قدرتها التنافسية.‏

لقد كان الاستثمار الخاص بالقطاع الزراعي خجولاً جداً وقد عزا البعض ذلك إلى ارتفاع نسبة المخاطرة عند الاستثمار فيه لتأثره بالظروف المناخية، ولعدم وجود نظام للتأمين الزراعي، وتعدد المنتجين بسبب صغر حجم الحيازة الزراعية، وتعدد حلقات الإنتاج والتسويق، وعدم وجود أسواق خارجية لتصدير الفائض. ناهيك عن ارتفاع تكاليف الإنتاج الزراعي من الأسمدة والمحروقات والمبيدات، وأجور اليد العاملة وأسعار قطع التبديل وتكاليف النقل وغيرها. إضافة إلى أن العمالة الزراعية ما زالت غير منظمة، وهي غير مرتبطة بسوق العمل كونها موسمية ولا تحقق استقرار الدخل للعمال الزراعيين، ولا يتم تسجيلهم بالتأمينات الاجتماعية.‏

خلاصة القول بما أن الأمن الغذائي هو أحد أبرز الأولويات فلا بد من إيلاء الدعم والرعاية للاستثمار في القطاع الزراعي ورفع كفاءته وتطوير البحث العلمي الزراعي وإقامة معامل ومصانع قريبة من مناطق الإنتاج، والاهتمام بالأرياف كونها مصدر سلة الغذاء السوري.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية