تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


اتصالات ولقاءات روسية أميركية مكثفة.. فهل ينكسر الجليد؟... لافروف وبومبيو يبحثان هاتفياً قمة هلسنكي.. والوضع في سورية وقضايا دولية

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 4-7 -2018
تتكثف الاتصالات واللقاءات الروسية الأميركية، لكسر الجليد الذي يكتنف العلاقات الثنائية، التي تدهورت بشكل مطرد بسبب السياسات الأميركية، وجنوح واشنطن نحو التفرد والهيمنة على الساحة الدولية،

إضافة إلى الانقسام السياسي الداخلي الذي تعانيه الإدارة الأميركية، حيث سبق لروسيا أن أكدت مراراً أنها لا تسعى للمواجهة مع أميركا، وتعمل لمد جسور الحوار المبنية على الاحترام المتبادل.‏

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أجرى في هذا السياق أمس مكالمة هاتفية مع نظيره الأميركي مايك بومبيو، بحثا خلالها طيفاً من القضايا المطروحة على الأجندة الثنائية والدولية.‏

وأكدت الخارجية الروسية في بيان أن الوزيرين ناقشا سير التحضيرات للقاء القمة المقررة في العاصمة الفنلندية هلسنكي يوم الـ 16 الجاري بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب.‏

وتابع التقرير أن أجندة المكالمة تضمنت أيضاً آفاق تطوير العلاقات الثنائية بين موسكو وواشنطن، ولا سيما في مجال الاستقرار الاستراتيجي، وبعض القضايا الدولية المحلية، بما فيها الوضع في سورية وشبه الجزيرة الكورية.‏

وفي ذات الإطار عبر لافروف عن أمله أن تساعد زيارة وفد الكونغرس الأمريكي إلى روسيا في استئناف العلاقات بين برلمانيي البلدين.‏

ونقلت وكالة سبوتنيك عن لافروف قوله خلال لقائه وفداً من الكونغرس الأمريكي في مبنى وزارة الخارجية بالعاصمة موسكو: آمل بشكل كبير أن ترمز زيارتكم لاستئناف العلاقات بين البرلمانين إذ إن البرلمانيين هم ممثلون عن الشعب ويعكسون الرأي العام في بلدهم، لافتاً إلى أن استئناف الحوار بين البرلمانيين جاء في وقته عشية قمة الرئيسين بوتين وترامب التي ستجري بعد أسبوعين في العاصمة الفنلندية هلسنكي.‏

من جانبه أكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف أن الرئيس بوتين منفتح على أي شكل للقاء نظيره الأمريكي دونالد ترامب سواء كان اللقاء موسعاً أو ثنائياً.‏

ونقل موقع روسيا اليوم عن بيسكوف قوله رداً على سؤال حول اللقاء المنتظر في هلسنكي: إن الرئيس بوتين يشعر بالراحة تجاه أي صيغة تريح محاوريه، مشيراً إلى أنه في حال تم التوصل لاتفاق حول هذا الأمر فسيعقد اجتماع ثنائي بين الرئيسين وجهاً لوجه.‏

وحول تقييم الكرملين لانتقاد ترامب حلف شمال الأطلسي «ناتو» وشركاءه الأوروبيين قال بيسكوف: إن موقفنا هو أن الحلف يذكر بعهد المواجهة لأن إنشاءه جرى في زمن الحرب الباردة ولهذه الأغراض أصلاً وهو لا يزال محصوراً في مثل هذه المهام وهذا هو جوهر وجود هذه المنظمة، مؤكداً أن موقف روسيا الرافض لاقتراب البنية التحتية العسكرية للناتو من الحدود الروسية لم يتغير.‏

كما رحب بيسكوف بزيارة وفد الكونغرس الأمريكي لموسكو معتبراً أن الحوار بين البرلمانين الروسي والأمريكي يعتبر مكوناً مهماً في العلاقات بين البلدين ويحتاج إلى مزيد من التحسن والتطوير.‏

وفي السياق ذاته أكد رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشوف خلال لقائه مع وفد من الكونغرس الأمريكي أن الجانب الروسي مستعد لمواصلة الحوار.‏

وقال كوساتشوف: نحن من الجانب الروسي مستعدون دائماً للحفاظ على الحوار ومواصلته، على الرغم من الصعوبات المعروفة لدى الجانب الأمريكي، مشيراً إلى أن اللقاء يعقد بعد انقطاع طال أمده، لكن هذا الانقطاع لم يكن بمبادرة من موسكو.‏

وشدد كوساتشوف على أهمية الحوار بين البرلمانيين، داعيا الجانب الأمريكي إلى صياغة أطر للتعاون دون ضياع الوقت، مشيرا إلى أن هذا ما ينتظره بلدانا وشعبانا.‏

وأعرب كوساتشوف عن أسفه لكون الكثير من القرارات التي يتخذها السياسيون الأمريكيون تجاه روسيا، تتميز بطابع سطحي، وتتخذ من دون فهم طبيعة السياسة الخارجية والداخلية لروسيا.‏

وأشار إلى أنه تم إطلاق آلة العقوبات وتتخذ قرارات تمييزية ضد روسيا وممثليها الدبلوماسيين.‏

تجدر الإشارة إلى أن زيارة وفد الكونغرس الأمريكي الذي يرأسه السيناتور الجمهوري رئيس لجنة الاعتمادات التابعة للكونغرس الأمريكي ورئيس اللجنة الفرعية المعنية بالتجارة والعدالة والعلوم ريتشارد شيلبي بدأت يوم 30 حزيران، وستستمر حتى 5 الجاري، وقد عقد المشرعون الأمريكيون عدداً من اللقاءات مع المسؤولين الروس.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية