تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تقنية الفيديو بين المدح والذم.. مدرب إيران: يجب أن نعلم من يحكم المباريات!

رياضة
الخميس 28-6-2018
لم تعد مباريات كأس العالم ومستويات منتخباتها ونجومها هي الحديث الأبرز عبر وسائل الإعلام المختلفة،

بل بات موضوع تقنية الفيديو الذي اعتمد لتصحيح أخطاء الحكام الكبيرة والمؤثرة، وما رافق هذه التقنية من إشكالات واختلافات، هي حديث كل يوم من أيام المونديال.‏

فقد ركزت الصحف الإسبانية الصادرة أمس الثلاثاء على مساهمة تقنية الفيديو في تعادل الماتادور مع نظيره المغربي 2/2، في إطار الجولة الثالثة من منافسات دور المجموعات في بطولة كأس العالم، وعنونت صحيفة ماركا غلافها بصورة لكعب ياجو أسباس في مرمى منير المحمدي خلال لقاء إسبانيا والمغرب إذا قالت: تحيا تقنية الفيديو. وأضافت الصحيفة: تقنية الفيديو منحت إسبانيا التعادل في الدقيقة الأخيرة، لتخطف صدارة المجموعة من البرتغال.‏

وشكرت صحيفة موندو ديبورتيفو تقنية الفيديو على منحها التعادل للمنتخب الإسباني ضد نظيره المغربي إذ قالت في غلافها اليوم: شكراً تقنية الفيديو. وأضافت: تقنية الفيديو تقرر هدفاً لأسباس وركلة جزاء لمصلحة إيران.‏

وتصدر ياجو أسباس مهاجم المنتخب الإسباني غلاف صحيفة سبورت التي قالت: دقيقة الجنون بعد هدف أسباس في الدقيقة 93، بمساعدة تقنية الفيديو. وأضافت: إسبانيا تحقق التعادل مع المغرب بعد استخدام تقنية الفيديو، وإيران تخطف التعادل مع البرتغال.‏

ولم يختلف غلاف صحيفة سوبر ديبورتي عن بقية الصحف الإسبانية بنشر صورة هدف أسباس في المنتخب المغربي، إذ قالت: أسباس وتقنية الفيديو هما الرمز، وأضافت: الشكر الأول لتقنية الفيديو على هدف أسباس بعد تعادل إسبانيا، وفشل كريستيانو رونالدو في التسجيل من ركلة جزاء ضد إيران.‏

الصحف الفرنسية بدورها تحدثت عن تقنية الفيديو، فصحيفة ليكيب علقت على ختام منافسات المجموعة الثانية بقولها: مع تقنية الفيديو أكثر أماناً، في إشارة إلى تعادل إسبانيا مع المغرب 2/2 في اللحظات الأخيرة، وتعادل البرتغال مع إيران 1/1.‏

من جانبه هاجم كارلوس كيروش مدرب منتخب إيران نظام حكم الفيديو المساعد، وقال: كنا نستحق الفوز.. أنا فخور لكن أشعر بإحباط شديد. وقال كيروش عن ضرب رونالدو للاعب الإيراني: ضربة بالمرفق تستحق بطاقة حمراء.. اللوائح لا تقول ماذا لو كان رونالدو أو ميسي. .إنها بطاقة حمراء. القرارات يجب أن تكون واضحة. وأضاف: 5 أشخاص يجلسون في الأعلى ولا يمكنهم رؤية ضربة بالمرفق، لدي رأي واضح بشأن التحكيم، لكن يجب أن أنتقي كلماتي يجب أن أتوخى الحذر.‏

وقال المدرب: نظام حكم الفيديو المساعد لا يسير بشكل جيد، هناك العديد من الشكاوى.. يجب أن نعلم من يحكم المباراة، من يتخذ القرارات، الفيديو لا يترك مجالاً للأخطاء البشرية. في الماضي كنا نتقبل الأخطاء البشرية كجزء من اللعبة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية