تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


معرض الزهور الدولي يعود مجدداً

منوعات
الخميس 28-6 -2018
نيفين عيسى

بعد توقّف استمر لسبع سنوات، يعود معرض الزهور الدولي مجدداً في دورته التاسعة والثلاثين في حديقة تشرين بدمشق، ليتجدد معه عبق الياسمين وأصالة سورية بتراثها وحضارتها وإشراقتها، حيث تحمل عودة المعرض في طياتها دلالات متعددة، وتعكس حالة الاستقرار والأمان التي أصبحت تنعم بها العاصمة.

‏‏

وتضمّن الافتتاح ضمن مهرجان «الشام بتجمعنا» عرض فيلم ترويجي لوزارة السياحة وفقرات فنية وتراثية متنوعة لمجموعة الأمانة السورية وفرقة صلحي الوادي وفرقة أجيال.‏‏

وزير السياحة المهندس بشر يازجي بيّن أهمية المهرجانات التي لم تنقطع في القطر طوال الفترات الماضية، مؤكداً أن مكان المهرجان في حديقة تشرين له دلالة خاصة، منوهاً بأن المهرجان تم التحضير له من قبل محافظة دمشق وغرفة تجارة دمشق ووزارة السياحة.‏‏

وتحدث يازجي عن أهمية معرض الزهور من خلال المشاركات الداخلية والخارجية، لافتاً إلى التوقع بانطلاق مهرجانات جديدة متميزة.‏‏

من جانبه أكّد إليان الخوري مدير سياحة دمشق مشاركة /5/ دول عربية وأجنبية هي: اليابان وهولندا وبلغاريا وإيران والعراق في معرض الزهور، منوهاً بمشاركة كل منها بأكثر من جناح، وأفاد الخوري بأن في المعرض /50/ مشاركة محلية ودولية شملت جهات حكومية وبمشاركة وزارتي الثقافة والزراعة والعديد من الجهات الأخرى والشركات المحلية، لافتاً أنها تنوعت بين مشاتل، منتجات الوردة الشامية، ومستلزمات ومتممات الزراعة، ومشاركة شيوخ الكار بالحرف التقليدية التي تعبّر عن أصالة التراث الدمشقي، إضافة إلى الجمعيات الأهلية التي تهتم بالأمور الطبية والتربوية والبيئية وشركات خارجية، وأفاد مدير سياحة دمشق أن الإقبال الجماهيري على المعرض ينعكس على السياحة الخارجية باعتبار دمشق أضحت مدينة آمنة، وهذا ما يشجع السائح للقدوم إلى القطر.‏‏

محمد الدروبي مشارك من العراق بالنباتات الحراجية لأغراض تزينية، إضافة إلى الصباريات، بيّن أنها أول مشاركة بعد عودة الأمان والاستقرار لسورية، وذلك للمشاركة في تأهيل الحدائق والمسطحات التي تعرضت للإتلاف والتدمير.‏‏

المهندس محمد ديب هنبزلي رئيس دائرة الاقتصاد الزراعي والتسويق بمديرية سياحة حماة أشار إلى المشاركة بمعرض الزهور لما لمحافظة حماة من أهمية كبيرة في انتاج نباتات الزينة وتنسيق الحدائق، منوهاً بأن مشاتل الزينة في حماة تعد من المصادر الرئيسة للمشاتل الموجودة في القطر بأنواعها سواء كانت الحوليات المزهرة في الصيف والحوليات الشتوية، والأشجار الحراجية التزينية والنباتات القابلة للتشكيل بحسب المجسم المطلوب إضافة إلى نخيل الزينة وحدائق الورود وأصنافها.‏‏

ماهر المدني بين بدوره أهمية المشاركة في المعرض باعتباره نافذة مهمة لمنسقي ومنتجي الزهور للتعريف بمنتجاتهم والتسويق والترويج لها، والتي حقّقت على مدى السنوات الماضية نجاحات كبيرة وحصلت على المراكز الأولى في المعارض والمهرجانات الدولية للزهور، لافتاً إلى أن عرض النباتات والأزهار كنوع من تشجيع السياح للقدوم للقطر، والمحافظة على الحضور الدائم للزهور التي تشكل عنصراً هاماً للمنتج السياحي السوري.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية