تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


فاشلة بامتياز!

الكنـز
الخميس 28-6 -2018
هناء ديب

لا نقدم جديداً إذا ما قلنا إن مرحلة إيصال الإنتاج السوري بمختلف أصنافه وبالأخص الزراعي منه كانت ولا تزال الحلقة الأضعف في حلقات الإنتاج لا بل كان لسوء إدارة وتنظيم

هذا الملف من قبل أغلبية الجهات المسؤولة عنه التأثير السلبي الأكبر على المحقق للاقتصاد الوطني كقيمة مضافة من أي منتج يسوق وعلى الفلاح الذي يتكبد الخسارة الأكبر.‏

وجاءت الدراسة المعلنة مؤخراً من المركز الوطني للسياسات الزراعية لتؤكد ما تقدم إذ حددت 11 صعوبة تواجه تسويق المنتجات الزراعية في سورية أبرزها انخفاض جودة وسلامة المنتجات الزراعية وضعف التمويل الموجه لصغار المزارعين وضآلة حجم الترويج داخلياً وخارجياً وتعدد القنوات والكثرة المخلة للوسطاء ما يؤدي لارتفاع التكاليف التسويقية المؤثرة على ریعیة المزارع.‏

ومع استمرار استخفاف الجهات المعنية بهذه الحلقة الأهم في العملية الإنتاجية وعدم وجود نظام متكامل مُنظم للزراعة التعاقدية واعتماد ترتیبات شفویة أو مكتوبة ومبادرات خجولة للتعاقد یدیرها كبار المصدرین والمٌصّنعین فیما یتعلق بالقطاع الخاص، بينما في القطاع العام هناك شبه تعاقدات بين عدد من مؤسسات الدولة والمزارعین فإن جل الإنتاج الزراعي سيبقى في أرضه وسيزيد من غصة وحسرة المزارعين على تعب لم يؤت ثماره ويفوت على الدولة الزراعية بامتياز تحصيل عوائده.‏

من هنا فإن كل الخطوات والإجراءات الحكومية التي تدعي دعم وحماية ورعاية المنتجات الزراعية والمنتجين لها تبقى قاصرة وغير مكتملة إذا لم تتوج بإيصال تلك المنتجات للأسواق المتطلبة لها بالجودة الأمثل والملبية لأذواق المستهلكين، وبالعربي الفصيح فإن تكرار مشاهد قيام فلاحين بتحويل زراعاتهم من خضار وفواكه لعلف لحيواناتهم هو بحد ذاته عار على الجهات المسؤولة عنه ورسالة شديدة اللهجة لهم ولإجراءاتهم الفاشلة.‏

ولأن الحلول والمعالجة الجدية لهذه المشكلة وغيرها دائماً موجودة وتحتاج فقط للعمل بها بحال التغاضي قليلاً عن التفكير بمصالح البعض الضيقة وتوسيع حدقة عين صاحب القرار لتصل للمصلحة العامة فقد وضعت الدراسة السابقة بيد المعنيين أحد أهم قواعد نجاح العملية التسويقية لتنفيذها كخطوة أولية للانطلاق بخطوات أخرى مكملة لها وتتمثل في إنتاج ما یمكن تسویقه ولیس تسویق ما یمكن إنتاجه وذلك باعتماد نظام الزراعات التعاقدية بعد القيام بتنظيم الرحلة التسويقية لتتلاءم مع شروط هذه الزراعة وتبقى هذه القاعدة وغيرها من الوعود الحكومية حبراً على ورق إذا لم تقترن بالتنفيذ والنتائج.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية