تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مناورات الغرب الجوفاء

حدث وتعليق
الخميس 28-6-2018
حسين صقر

الصراع يتجاوز المحظور، وطبول المناورات السياسية تقرع في كل مكان، ولم يعد هناك ما لم يتم طرحه، واللعب بين الأطراف الدولية بات مكشوفاً، والأوراق المخبّأة ستفقد قيمتها إذا لم يتم وضعها على الطاولة، فإما الاستمرار بمعارك قاسية تحصد ما تبقى من أصحاب الفكر المتطرف، وتضعضع أركان داعميهم،

وإما السلام الذي يعيد الأمن والاستقرار لسورية، لأنه يعني السلام للمنطقة برمتها، لأن نار الحرب سوف تحرق كل من تمنى السقوط لها.‏

تلك معادلات بسيطة، ويسهل حلّها بمجرد خروج أولئك الداعمين من دائرة النار، وترك الموقد لأصحابه كي يطفئوه بمعرفتهم، لأن مناوراتهم الجوفاء لم ولن تؤتي أكلاً طيباً لهم، حيث طبيعة النتائج والتوازنات العسكرية التي حققها الجيش العربي السوري وحلفاؤه في الميدان، ستفضي إلى نتيجة واحدة، وهي استكمال القضاء على الإرهاب وإحكام السيطرة على ما تبقى من مناطق يوجد فيها الإرهابيون لفترة كانت بالتأكيد مؤقتة، وبالتالي إن كل ما تقوم به واشنطن وحلفاؤها كمن ينفخ في قربة مثقوبة.‏

فأميركا التي لم تكن وحدها بميدان التآمر، وقد أفسحت المجال قبل ذلك لبريطانيا التي موّلت واستخدمت عصابة من يسمون «الخوذ البيضاء»، وهي الفرع الفعّال لعلاقات تنظيم القاعدة الإرهابي في سورية، والمسؤول عن التلاعب بالرأي العام العالمي، عبر لعبة ما يسمى الكيماوي، واتهام الحكومة السورية بأفعال ترفضها أصلاً، وتستنكر بشدة قيام الآخرين بها، لكن جميع محاولاتهم أيضاً باءت بالإخفاق، ولم تحقق أي مآل لتلك العصابات على الأرض، وظلوا وداعميهم «مكانك راوح»، وها نحن اليوم نرى المشروع الإرهابي يترنح ويلفظ أنفاسه الأخيرة، ولن يتمكن العقل المدبر الأميركي وحلفاؤه وفي طليعتهم العدو الإسرائيلي وفرنسا وبريطانيا، وأدواته وفي مقدمتهم السعودية وتركيا وقطر، من تحقيق أي تقدم كان على جدول طموحاتهم ذات يوم، مهما نفذوا من مناورات واعتمدوا من خطط وفبركوا من قصص أو حكايات.‏

لن ننسى أن واشنطن ما زال بإمكانها تعكير أجواء الانتصارات والتسبب بالضرر، وذلك عبر فلول «دواعشها» الذين تتنقل بهم من مكان لآخر، وكذلك «إسرائيل» التي تمدّ كل فترة قصيرة «نصرتها» بجرعة لا تفيدهم بشيء، لكن القرار السوري بإطلاق عملية تحرير الجنوب السوري وغيره من المناطق وسط كل تعقيدات الأوضاع، هو تأكيد على أن المحطات المقبلة فقط للتجهيز والتهيؤ لاستعادة كل المناطق السورية من براثن الإرهاب، وليس عكس ذلك.‏

huss.202@hotmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية