تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الجيش يحرر بادية دير الزور بالكامل من إرهابيي داعش.. الأهالي يطالبون بدخول الجيش.. وتكثيف ناري ضد محاور تحرك إرهابيي «النصرة» على اتجاه الجمرك القديم في درعا

سانا - الثورة
صفحة أولى
الخميس 28-6-2018
يكتب الجيش العربي السطور الأخيرة في معارك تحرير كل شبر من دنس الإرهاب وداعميه، فيخوض معارك معقدة في الجنوب تشارف على إنجاز تحرير بالكامل، على غرار تحرير كامل بادية دير الزور من إرهابيي داعش،

ما يؤكد مجددا الكفاءة العالية والخبرات العسكرية الكبيرة التي يتمتع بها الجيش، وإصراره على إتمام واجبه الوطني في إعادة الأمان والاستقرار إلى كامل ربوع الوطن، ودحر كافة المشاريع الإرهابية المعدة لسورية.‏

فقد أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تحرير كامل بادية دير الزور من إرهابيي تنظيم داعش التكفيري.‏

وقالت القيادة العامة للجيش في بيان تلقت سانا نسخة منه إن القوات العاملة في دير الزور وبدعم من سلاح الجو في الجيش استكملت طرد تنظيم داعش من بادية دير الزور بالكامل وتطهير مساحة تقدر بـ5800 كيلومتر مربع بعد سلسلة معارك عنيفة خاضتها بكل بسالة ورجولة موقعة في صفوف الإرهابيين خسائر فادحة بالأفراد والمعدات.‏

وأشارت القيادة العامة للجيش إلى أنه أمام إصرار رجال الجيش وضرباتهم القاصمة تداعت معاقل داعش ومقراته وأماكن انتشاره على مختلف المحاور والجبهات حتى الحدود الإدارية لمحافظة حمص ولاذ من تبقى من عصابات الإرهاب التكفيري بالفرار.‏

وشددت القيادة العامة على أن تطهير هذه المساحة الواسعة من البادية السورية والوصول إلى الحدود العراقية وسحق تنظيم داعش الإرهابي في تلك المنطقة يؤكد الكفاءة العالية للمقاتل العربي السوري وإصرار القيادة العامة للجيش على الاستمرار بملاحقة فلول التنظيمات الإرهابية على اختلاف مسمياتها إلى أن يعم الأمن والسلام والاستقرار ربوع الوطن ويتم تطهير كامل التراب السوري على امتداد جغرافيته من رجس الإرهاب التكفيري وداعميه إقليميا ودوليا.‏

إلى ذلك وجهت وحدات من الجيش العربي السوري رمايات نارية مركزة على اتجاه السهول المحيطة بالجمرك القديم في القطاع الجنوبي الشرقي من مدينة درعا.‏

وأفاد مراسل سانا الحربي من درعا بأن وحدات الجيش نفذت بعد ظهر أمس سلسلة رمايات نارية مركزة ضد محاور وتحركات إرهابيي جبهة النصرة وخطوط إمدادهم في السهول المحيطة بالجمرك القديم في القطاع الجنوبي الشرقي من مدينة درعا.‏

وبين المراسل أن رمايات وحدات الجيش تهدف إلى قطع طرق وخطوط إمداد الإرهابيين في درعا البلد القادمة من الريف الشرقي والحدود الأردنية كون حي الجمرك القديم الذي يسيطر عليه الإرهابيون يعتبر أحد أهم بوابات العبور مع الأردن.‏

الى ذلك خرج أهالي ابطع والغارية الغربية والغارية الشرقية بريف درعا الشمالي الشرقي في تظاهرات ضد المجموعات الإرهابية المسلحة طالبوا خلالها بطرد الإرهابيين ودخول الجيش العربي السوري لوضع حد للأعمال الإجرامية التي يرتكبها الإرهابيون من قتل وتخريب ونهب لممتلكاتهم وتخريب المؤسسات والمنشآت الخدمية في المنطقة.‏

وأفادت مندوبة سانا أن بلدات ابطع والغارية الشرقية والغارية الغربية شهدت تظاهرات على امتداد عدد من شوارع البلدات وساحاتها حمل خلالها المشاركون أعلام الوطن ورددوا هتافات تطالب بخروج الإرهابيين ودخول الجيش العربي السوري لتخليص الاهالي من اجرامهم.‏

وأشار عدد من أهالي بلدتي ابطع والغارية الغربية إلى أن إرهابيي جبهة النصرة أطلقوا النيران بشكل عشوائي على المتظاهرين في البلدتين لترويعهم وإرهابهم الا أن ذلك لم يثنهم عن متابعة تظاهرتهم وترديد الشعارات التي تطالب بالتعامل بحزم مع الإرهابيين وتطهير البلدة منهم.‏

من جهة ثانية أصيبت امرأة بجروح جراء اعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف الصاروخية على حي السحاري بمدينة درعا.‏

وأفادت مراسلة سانا في درعا بأن إرهابيين من تنظيم جبهة النصرة اعتدوا بعد ظهر أمس براجمات الصواريخ على الأبنية السكنية في حي السحاري بمدينة درعا ما أسفر عن اصابة امرأة واشتعال النيران بعدد من المنازل.‏

ويتخذ إرهابيو تنظيم جبهة النصرة من بعض المناطق بمدينة درعا بؤرا لهم ومنطلقا لشن الهجمات الإرهابية على النقاط العسكرية واستهداف الأحياء السكنية في مدينة درعا بالقذائف الصاروخية والهاون في محاولة يائسة للضغط على الأهالي والنيل من مواقفهم الداعمة للجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب التكفيري.‏

كما أصيب مدنيان بجروح جراء اعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف الصاروخية على الأحياء السكنية بمدينة حلب.‏

وأفاد مصدر في قيادة شرطة محافظة حلب لمراسل سانا بأن إرهابيين منتشرين بريف حلب الغربي والجنوبي الغربي أطلقوا 4 قذائف صاروخية بعد ظهر أمس سقطت على المباني السكنية في حيي الزهراء والموكامبو وصالات الليرمون ما أدى إلى إصابة مدنيين اثنين بجروح ووقوع أضرار مادية.‏

وتنتشر في الريف الغربي والجنوبي الغربي لمحافظة حلب مجموعات إرهابية تتبع في أغلبيتها لتنظيم جبهة النصرة تعتدي على الأحياء السكنية في المدينة والقرى والبلدات الآمنة المجاورة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية