تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


ثانوية عامة

مجتمع
الجمعة 22-6-2018
رويدة سليمان

بعد مضي أيام على انتهاء امتحانات شهادة الثانوية ، لاشك أنها كانت فترة مثقلة بالضغط والتوتر وشد الأعصاب، ومازال هاجس البكالوريا يلاحق الأهل حيث بدأ بعضهم بالتفكير والتخطيط لأبنائهم

لاخضاعه لدورة الإكمال ومازال حلم الدكتور والمهندس يقرع أسماعهم...‏‏

الاختصاصات الطبية والهندسية هي الأكثر تفضيلاً في المجتمع ويسبغ عليها وعلى المختصين بها صفات تنم عن كثير من الاحترام والتقدير.‏‏

وبين طالب يعتقد أنه أدرى الناس بإمكاناته والأحق بتخطيط مستقبله و«عصفور باليد خير من عشرة على الشجرة» وأن لا نصيب له إلا ما سيحصل عليه في المرة الأولى وبين أهل أكبر منه بسنوات وأعلم منه بدهر يستسلم الطالب للتقدم لدورة الإكمال تحت مسمى عدم عصيان ولي الأمر.‏‏

بحسن نية.. يفرض الأهل ضغوطاً على الأبناء لترسيخ ميلهم نحو مهنة أو لتعديل هذا الميل، غالباً ماتكون مصدر إحباط وصراعات نفسية قد تؤدي بهم إلى اللامبالاة واليأس وفقدان الثقة بالمستقبل والامتعاض من الحاضر.‏‏

للشباب من الحيوية والنشاط مايدفعهم دائماً إلى مواجهة الحياة ليستمد منها خبرته وتجاربه... وقد يخطىء بلا شك ولكن هذا الخطأ لن يكون شيئاً إذا قيست بتلك المصائب الناتجة عن فقدان حريته والثقة بنفسه.‏‏

للشباب الحق في رسم وتلوين أحلامهم بأيديهم ، لينتجوا ويعطوا في مواقع عملهم بصدق وإتقان وإخلاص فهل يتفهم الآباء هذا الحق؟‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية