تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


قلقهم على أبنائهم

مجتمع
الجمعة 22-6-2018
ثناء أبو دقن

ذات المشهد يتكرر كل عام..نرى الأهل في حالة استنفار وترقب مشبوب بالخوف والقلق قبل صدور نتائج الشهادة الإعدادية أو الثانوية , ومع اقتراب موعد إعلان نتائج الشهادة الثانوية نقول :

لجميع الأمهات والأباء وكل من ساهم بالنصيحة وتقديم العون المادي والمعنوي والترفيهي ، سلمت أياديكم وبوركت جهودكم ونتمنى لجميع الطلاب النجاح والتوفيق ونريد أن ننوه أن الطالب لم يصل إلى صفه في الشهادة الثانوية بطريقة اعتباطية أو عشوائية بل هو تسلسل وتدرج للجهود والتحصيل العلمي خلال سنواته التعليمية ونتيجته الحالية في الشهادة الثانوية هي نتيجة تراكمية لأدائه في السنوات الانتقالية السابقة ,‏

ومهما كانت النتائج فيجب ألا ننسى هذه الأمور:‏

أن التفوق والنجاح في الحياة ليس فقط التفوق بالرياضيات فليس من الضروري أن يتقن أستاذ رياضيات علم الفلسفة وليس كل مهندس بارعاً في الجغرافيا وليس الطبيب كل ما يحتاجه مجتمعنا .‏

وليس كل محاميا متفوقا بالفيزياء.‏

ونكاد نجانب الحقيقة ضمنيا أننا جميعا نتمنى أن ينال طلابنا وأولادنا أعلى العلامات لأنهم ثمرتنا في الحياة واستمرار لمسيرتنا وجهودنا ولكن ماذا سيكون الوضع إذا حصل الابن على علامات متدنية, هل سيكون مصيره التوبيخ والاستهزاء حتى يفقد ثقته بنفسه ,هنا نرجو من الأهل الكرام التريث وأخذ الأمور بروية فامتحان صغير للاعدادية أو الثانوية لاتتوقف عليه مسيرة الحياة فهناك امتحانات وأشياء أهم في الحياة .‏

امتحان واحد وعلامة سيئة لا تسرق منا الأحلام والطموحات والمواهب , والأطباء والمهندسون ليسوا أسعد الناس فلكل فرد أهميته ودوره في المجتمع والناجح هو الذي يتقن عمله ويبرع به في مجاله أيا كان العمل ... هكذا يقاس تقدم الشعوب.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية